ميليشيا “سرايا بدر” الفلسطينية تعترف بزج عناصرها في معارك ريف إدلب (صور)

0

أخبار السوريين: أعلنت ميليشيا “سرايا بدر” الفلسطينية، مشاركتها في معارك ريف إدلب مجدداً، خلال الحملة العسكرية الشرسة البرية والجوية، من قبل قوات الأسد الطائفية، والاحتلال الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة.

ونشرت صفحة “قوات درع الأقصى”، صوراً لعناصر ميليشيا “سرايا بدر”، موضحة بالقول: “لكم إخوة في الغيب يبذلون الدماء والأرواح لتطهير التراب السوري من دنس الإرهاب”.

ويقود ميليشيا “سرايا بدر” التابعة لـ “قوات درع الأقصى الجناح العسكري لحركة فلسطين حرة”، الحاج منير، الذي أكد مؤخراً لـ لموقع “المشرق نيوز”، أنهم يساندون قوات الأسد، لـ “تحقيق النصر وتحرير كامل مدينة إدلب وريفها وعودتها إلى حضن الدولة السورية”.

وسبق أن شاركت ميليشيا “سرايا بدر”، في معارك حماة، في آب الماضي، حيث استلمت الميليشيا آنذاك بعض النقاط شمالي حماة (لم تسمها)، وعلى رأسهم “الحاج منير” قائد “سرايا بدر”.

ومن أبرز الميليشيات التي تشارك إلى جانب قوات الأسد في معارك إدلب، “مجموعات تابعة لميليشيا النمر ، بقيادة سهيل الحسن، تحت مسمى (الفرقة 25 مهام خاصة)، إضافة إلى ميليشيات لواء القدس الفلسيطيني بقيادة ضباط فلسطينيين، والفيلق الخامس الذي يتضمن ميليشيات مكونة من عناصر التسويات من مناطق مختلفة في سوريا (درعا وريف حمص وحلب) التحقوا بصفوف الميليشيات الطائفية إبان استيلائها على هذه المناطق

ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، فقد نزح أكثر من 235 ألف شخص من ريف إدلب الجنوبي منذ 12 ديسمبر/ كانون أول الجاري، بما في ذلك 140 ألف طفل على الأقل، جراء الحملة العسكرية من قبل روسيا وقوات الأسد على مناطق إدلب.

ويلجأ النازحون الهاربون من قصف قوات الأسد وحلفائه إلى المخيمات الواقعة في القرى والبلدات القريبة من الحدود مع التركية، إضافة إلى منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” ، في حين يضطر قسم آخر من النازحين إلى اللجوء إلى حقول الزيتون، وسط ظروف جوية سيئة في ظل شتاء قاس.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.