6 جثث في اللاذقية بينها جثة عقيد اختص بالدوس على جثامين الثوار (أسماء وصور)

0
أخبار السوريين: عادت حاضنة نظام الأسد الطائفية لرؤية مشهد التوابيت الجماعية بعد انقطاع، مع اشتعال محور الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي، ومحاولة بقايا جيش الأسد ومرتزقته اجتياح هذه البقعة الباقية في ريف اللاذقية كقطعة صبار في حلوقهم.
فيوم أمس السبت، حملت 6 نعوش دفعة واحدة أمام مرأى موالي نظام الأسد في اللاذقية، مذكرة إياهم بالأيام السوداء التي كانوا خلالها يستقبلون التوابيت ليلا ونهارا، لاسيما عندما تشتعل جبهات الساحل.
نعوش اليوم، تقدمها نعش للعقيد وائل محمود فاضل من “السرسكية”، وخلفه 5 من أصحاب رتبة “ملازم شرف”، كلهم من ريف اللاذقية الموالي، وهم: جعفر وفيق أبو نظام( القطيلبية)، جعفر غسان قازان (بسنادا)، سليمان جودت شرابي (بيت ياشوط)، كنان نديم النوا (بسنادا)، حيدرة عماد خضور (الحويز).
وسقط هؤلاء السبعة جميعا على محور “كبينة” في ريف اللاذقية، حيث يتصدى الثوار لمحاولات اجتياح متكررة من قبل النظام.
ويعد العقيد القتيل “وائل فاضل” من عتاة مجرمي جيش النظام، وقد استطاعت “زمان الوصل” الحصول على عدة صور له تعود للعام 2016 وهو يدوس في كل تلك الصور على جثامين عدد من الثوار بعد قتلهم.
والعام 2016 وللمفارقة، هو نفس العام الذي نال فيه “فاضل ” ثناء خطيا من قائد الفليق الرابع اقتحام (اللواء مرهج مرهج)، يبارك فيه “الانضباط العسكري الرفيع والشجاعة والإقدام” التي تحلى بها “فاضل” عند اقتحامه “محور شلف” بريف اللاذقية الشمالي.
ويتحدر “فاضل” من عائلة قتل كثير من شبابها ورجالها وهم يقتلون السوريين ويقاتلون لأجل الأسد، ومنهم عديله (زوج شقيقة زوجته) المقدم غالب غانم، وأخوه المساعد “مهند فاضل”، فضلا عن 5 من أبناء عمومته.
زمان الوصل
مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.