بالفيديو: شبيح من حزب الله.. “أي متظاهر يعترض على سماحة السيد قاتلينو!”

0

أخبار السوريين: أظهر تسجيل مصور لحظة، تهديد شبيحة حزب الله اللبناني، الذي يتزعمه حسن نصر الله، لمتظاهرين لبنانيين، بالقتل في جسر الرينغ وسط بيروت، وذلك في محاولة من “حزب الله” إخماد مطالب المحتجين.

وأظهر التسجيل توجيه أحد شبيحة “حزب الله” شتائم على المتظاهرين، خلال سؤال من مراسل قناة الجديد له عن سبب تواجدهم في جسر الرينغ الذي تجمع فيه العشرات من المتظاهرين مساء الأحد.

وقال الشبيح: “أي متظاهر بدو يتعرض لسماحة السيد بدنا نقتلهن هون وله وين ما كان وشو ما كان حقو ..حقو على صرمايتنا اذا انجابت سيرة السيد حسن ..نقتل مين ما كان”.

وسبق أن قال أحد شبيحة “نصر الله” خلال الاعتداء على المتظاهرين قبل أسابيع: “اللي ضد السيد يفل من هون.. نحن الشيعة”، وسط توجيه كلمات نابية للمتظاهرين.

واعتدى شبيحة من “حزب الله” اللبناني، وحركة “أمل”، على متظاهرين لبنانيين على جسر الرينغ في بيروت، قبل أن يتدخل الجيش اللبناني لمنع الاعتداء على المتظاهرين.

اعتداء جديد
ووفقاً لـ صحيفة “النهار”، فإن اشكالاً وتضارب بين مجموعة من الشبان قدمت على دراجات على جسر الرينغ، من شبيحة من “حزب الله” اللبناني، وحركة “أمل”، وبين مجموعة متظاهرين أقفلت الطريق. وتدخلت القوى الأمنية للفصل بين المجموعتين فيما سجل توتر كبير.

وأضافت الصحيفة أن شبيحة “حزب الله”، ردّدوا هتافات حزبية وطائفية، وبدا الأمر أشبه بحال كر وفر، ورمى عدد من الشبان الحجارة باتجاه المتظاهرين الذين رددوا هتافات الثورة. وسجل اعتداء بالعصي والحجارة على المتظاهرين، وجرت محاولات التفاف عليهم من الشبان الآخرين الذين احتجوا على قطع الطريق.

وهذه هي المرة الثانية، التي يطارد شبيحة “حزب الله” اللبناني، الذي يتزعمه حسن نصر الله، متظاهرين لبنانيين، في جسر الرينغ وسط بيروت، وذلك في محاولة من “حزب الله” لإخماد مطالب المحتجين.

وشهدت العديد من مناطق لبنان احتجاجات في “أحد التكليف”؛ للمطالبة بتشكيل حكومة تكنوقراط، بالتزامن مع دعوات إلى إضراب عام اليوم الإثنين.

وطالب المحتجون في اليوم التاسع والثلاثين لاحتجاجاتهم بتشكيل حكومة تكنوقراط، بديلا لحكومة سعد الحريري، التي أجبروها على الاستقالة، في 29 أكتوبر/تشرين أول الماضي، وتحولت إلى حكومة تصريف أعمال.

أورينت نت

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.