خلال 24 ساعة.. مقتل وجرح 50 عنصراً لقوات الأسد شمال حماة

0

أخبار السوريين: أعلنت الفصائل المقاتلة عن مقتل وجرح أكثر من 50 عنصرا لقوات الأسد على محور قتال قريتي الزكاة والأربعين، في الـ 24 ساعة الماضية فقط.

وجاء ذلك من خلال رسم توضيحي (أنفوغراف)، نشرته وكالة إباء المقربة من هيئة تحرير الشام، اليوم الخميس.

ويكشف الرسم التوضيحي عن تمكن الفصائل المقاتلة في غرفة عمليات الفتح المبين من قتل 34 عنصراً لقوات الأسد وإصابة 20 آخرين.

وبلغ عدد الأليات المدمرة العائدة لقوات الأسد 12 ألية متنوعه، وهي – بحسب الرسم- دبابة ومدفع ميداني وراجمة صواريخ وناقلة جند مصفحة وسيارة محملة بمضاد أرضي بالإضافة إلى تدمير ست سيارات أخرى.

ولم تعلن قوات الأسد كعادتها عن خسائرها من المعارك الدائرة، مكتفية بالحديث عن سيطرتها الكاملة على بلدتي الأربعين والزكاة، “بعد “معارك عنيفة مع الإرهابيين وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد”، على حد تعبير وكالة سانا الناطق الرسمي بإسم نظام الأسد.

سياسة الأرض المحروقة
وأظهر تسجيل مصور نشره نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الحجم الهائل للغارات الجوية والقصف الصاروخي والمدفعي، من قبل قوات الأسد وروسيا على قرية صغيرة شمال حماة تدعى الزكاة.

وأعقب التسجيل، تصوير جوي لقرية الزكاة، يُوضح حجم الدمار الهائل الذي خلفته روسيا وقوات الأسد ، حيث تظهر القرية وقد تمّ مسحها بشكل شبه كامل.

واضطرت الفصائل المقاتلة إلى الانزياح والتراجع عن قريتي الزكاة والأربعين، جراء استخدام قوات الأسد وروسيا لسياسة الأرض المحروقة فيهما وقصفهما بكل أنواع الأسلحة الجوية والأرضية.

وتحشد المقابل تحشد الفصائل المقاتلة عددا كبيرا من العناصر والأليات في محاولة لاستعادة قريتي الزكاة والأربعين، رغم كثافة القصف الهائلة على المنطقة بمختلف الأسلحة والزخائر من قبل قوات الأسد وروسيا.

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.