بيان لولاية إسطنبول يكشف عدد السوريين المرحلين منها

0

كشف بيان نشرته محافظة إسطنبول ، اليوم الخميس، حصيلة ما تمّ إنجازه منذ 12 تموز ولغاية 31 من الشهر نفسه، لمكافحة “الهجرة غير الشرعية” والحد من “العمالة غير القانونية” وكذلك ملاحقة السوريين غير المسجلين في الولاية.

وجاء في البيان، أنّ فعاليات التحقق من تغيير يافاطات المحال التجارية، وكذلك السوريين المسجلين في ولايات أخرى، والخدمات التوجيهية التي يتمّ تقديمها للحد من العمالة غير القانونية، ولمكافحة الهجرة غير الشرعية، والتي بدأت بالتنسيق مع محافظة إسطنبول ما بين 12 ولغاية 31 تموز 2019 تم تحقيق مايلي:

1- اقتيد 12.474 ألف شخض ممن أتوا في إطار الهجرات غير الشرعية، إلى مراكز الإعادة المتواجدة في الولايات التي تمّ تحديدها من قبل وزارة الداخلية، وفي هذا الإطار مازال العمل على إعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى بلادهم مستمرا.

2- خلال المدّة المذكورة أعلاه تمّ إرسال 2.630 سوريا ممن لا توجد لديهم قيود في أي من الولايات التركية، إلى مراكز الإيواء المؤقتة والمتواجدة أيضا في الولايات التي تمّ تحديدها من قبل وزارة الداخلية.

3- ومازالت المهلة الزمنية الممنوحة للسوريين المنضوين تحت الحماية المؤقتة، والذين توجد لديهم قيود في الولايات الأخرى، من أجل العودة إلى الولايات المسجّلين فيها سارية.

4-الفرق التي تمّ تأسيسها بالاستعانة بمديرية مؤسسة الضمان الاجتماعي وممثلي المؤسسات المعنية، مازالت تستمر بجهودها ونشاطاتها الإرشادية للحد من العمالة غير القانونية.

وبحسب البيان، فإنه من 12 تموز ولغاية 31 من الشهر نفسه تمّت زيارة 7.743 أماكن عمل، وتمّ العمل خلال هذه الزيارات على تقديم التوجيهات لأرباب العمل والعمّال، والخدمات الإرشادية هذه ستستمر لغاية 25 آب 2019.

5-تمّ -حتى الآن- تقديم خدمات إرشادية “توجيهية” لـ 5.866 محلا تجاريا في ولاية إسطنبول، وذلك لتحويل يافطاتها وفقا للمعايير المطلوبة، ومازالت الجهود لتحويل 1.533 يافطة محال تجارية وفقا للمعايير الموضوعة مستمرة.

6-في حال وجود مقترحات وشكاوى أو أسئلة فيما يخص مكافحة الهجرات غير الشرعية، يمكنكم الاتصال بمركز الاتصال الخاص بالأجانب، والتابع لوزارة الداخلية، وذلك من خلال الرقم 157 الفعال على مدار 24 ساعة.

تجدر الإشارة إلى أنّ والي إسطنبول “علي يرلي قايا” كان قد أكّد منتصف الشهر الجاري بأنّه سيتم ترحيل كل من يرتكب جرائم من السوريين إلى بلادهم، وأنّ السوريين الذين لا يمتلكون بطاقات حماية مؤقتة صادرة من إسطنبول، سيتم ترحيلهم إلى الولاية التي استصدروا بطاقاتهم منها.

ونفى وزير الداخلية “سليمان صويلو” وقوع أي حالات ترحيل بعد إطلاق حملة مكافحة الهجرة غير الشرعية، وذلك عقب انتشار ادّعاءات بترحيل عدد من الأشخاص إلى سوريا على الرغم من امتلاكهم لبطاقة الحماية المؤقتة.

جدير بالذكر أنّ صويلو كان قد أكّد خلال لقاء تلفزيوني على أنّ الوزارة ستعمل على استبدال كافة اليافطات المكتوبة باللغة العربية بأخرى مكتوبة باللغة التركية، على أن يتمّ إفراد 75 بالمئة للغة التركية، و25 بالمئة للغة العربية.

اورينت نت

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.