حسن نصر الله: سنعيد إسرائيل إلى ” العصر الحجري “!!

0

أخبار السوريين: أعلن حسن نصر الله ، الأمين العام لميليشيا حزب الله أن قوات “المقاومة” قادرة على استهداف إسرائيل بأكملها حتى إيلات، وإعادتها إلى العصر الحجري حال نشوب حرب بينهما، بحسب تعبيره.

وقال نصر الله إن المعادلات التي تحققت وأنجزت في حرب تموز 2006 ما زالت قائمة وتم تثبيتها.

وتابع “لبنان منذ العام 2006 في مأمن وهناك أمن في الجنوب على الحدود وعلى مستوى كل لبنان، لا أحد أعطى لبنان هذا الأمن إنما هو حققه بدماء شهدائه”، على حد وصفه.

ولفت الأمين العام لميليشيا حزب الله في مقابلة له على شاشة قناة المنار بمناسبة الذكرى الـ13 لعدوان تموز 2006 مساء الجمعة الى ان “الردع القائم هو بين قوة شعبية ودولة تعتبر نفسها قوة عظمى في المنطقة وهذه المعادلة يعترف بها العدو بقادته ومسؤوليه واعلامييه”، وأضاف “بحمد الله أن المقاومة اليوم أقوى من اي زمن مضى”.

وأوضح نصر الله انه “خلال 13 عاما المقاومة تطورت كما ونوعا وهذا ما يسلم به الاسرائيلي ويتحدث به، النمو في القدرة البشرية كان كبيرا جدا فالاعداد تضاعفت بشكل مضاعف وايضا البناء من خلال الميدان لا سيما ما حصل في سوريا، بالاضافة الى القوة الهجومية على مستوى المشاة (القوة البرية) مسلحة على مستوى عال ولديها التجربة والخبرة وتراكم التجربة، بالاضافة الى تطور القوة والقدرة الصاروخية نوعا وكما لاسيما الصواريخ الدقيقة والمسيرات من الطائرات، وأيضا في بقية المجالات هناك تطور على الصعيد المعلوماتي وغيرها من الاسلحة بالاضافة الى اننا نريد ان نترك ونخبئ شيئا للعدو”، وأكد ان “العدو اليوم يخشى المقاومة اكثر من اي وقت مضى”، وتابع “قد يكون لدينا أو لا صواريخ لاسقاط الطائرات، هذه من المساحات الغموض البناء بمواجهة العدو”، على حد قوله.

وقال نصر الله إن “كل ما أقدم عليه الاسرائيلي بعد حرب تموز لترميم الثقة فشل”، وتابع “العدو حصل على أسلحة متطورة من الأمريكي وأقام الكثير من المناورات وهو لديه كان خلال عدوان تموز الكثير من الامكانات ومع ذلك وصل إلى ما وصل إليه”، وأضاف “اليوم أنصح الاسرائيلي ألا يعيد أدبيات أنه سيرجع لبنان إلى العصر الحجري، لأن فيه استخفاف بلبنان”، وأوضح “لنطرح إلى أين يمكن أن نعيد أو نوصل إسرائيل ومستوطنيه”، وذكر بما سبق أن قاله في العام 2000 في بنت جبيل أن “إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت”، وأكد أن “اليوم لديه قناعة أكثر أنها اوهن من بيت العنكبوت”.
ولفت الأمين العالم لميليشيا حزب الله، إلى ان “المقاومة قادرة أن تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، شمال فلسطين تحت مرمى نيراننا لأي فترة زمنية يريدونها”.

وتابع “بخصوص الخط الساحلي في الكيان الغاصب من نتانيا إلى أشدود (60 إلى 70 كلم بعمق 20 كلم) جزء كبير من المستوطنين موجود بهذه المنطقة وفيه الكثير من الأهداف ككل مراكز الدولة الاساسية، وزارة الحرب، مؤسسات أخرى، مطار بن غوريون، مطارات داخلية، تجمعات صناعية وتجارية، بورصة اسرائيل، محطات إنتاج وتحويل رئيسية للكهرباء، محطات للمياه والنفط وغيرها من المراكز”.

وأوضح “نوع من الصواريخ يتكفل بالشمال وبعض الصواريخ إلى أماكن أخرى”، وسأل “هل يستطيع الكيان أن يصمد؟”، وتابع “هنا يمكن أن نشاهد العصر الحجري”، وذكر بما سبق أن تحدث عنه من “قدرة المقاومة على استهداف حاويات الأمونيا”، وتابع “هنا لا اتحدث عن حرب برية ودخول الى حيفا وشمال فلسطين المحتلة”، وأكد ان “هذا الكيان مردوع من الذهاب إلى حرب وهو يمتنع من القيام بغارة على لبنان، هو خائف من المقاومة في لبنان وأنا ليس لديّ الكلمة المناسبة للتعبير عن المشهد والدمار الهائل هو الحد الأدنى للتعبير”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.