عون ينهي جولته النضالية الدولية لإقناع العالم بضرورة إعادة اللاجئين السوريين في لبنان

0

أخبار السوريين: أنهى ما يطلق عليه رئيس لبنان “ميشال عون” سلسلة اجتماعات ولقاءات واسعة خارج لبنان، في سياق مساعيه النضالية لإقناع دول العالم بأنه لم يعد بوسع لبنان تحمّل أعباء النازحين السوريين، وأنه آن الأوان لوضع جدول زمني لإعادتهم إلى بلادهم، من دون تباطؤ وبشكل منتظم، على أن تكون عودتهم آمنة، وبضمانة من الأمن الروسي.

والتقى عون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معه مبادرة إعادة النازحين التي اقترحتها روسيا، حيث كشف مصدر مواكب لمحادثات القمة الروسية – اللبنانية، أن ساعة الصفر للعمل بالمبادرة لم تحدد، إلا أن البيان المشترك الذي صدر عن هذه القمة تعرّض لكثير من الانتقادات من عدد من الفاعليات السياسية، منها أن لا جديد نتج عن القمة، وأن الجانب الروسي لم يحدد من أعضاء اللجنة حتى الآن سوى السفير في لبنان ألكسندر زاسبكين.

وأشار المصدر إلى أن اللجنة لبنانية – روسية، وسينضم إلى اجتماعها الوزير المختص بموضوع النقاش، حيث ستنضم وزيرة الداخلية مثلاً إذا كان البحث متعلقاً بالأمن، وأن الجانب الروسي سيتولى تنفيذ ما هو مطلوب لتأمين العودة الآمنة للنازح داخل سوريا.

وتوقع المصدر أن يزور وزير الخارجية جبران باسيل موسكو عندما تكتمل بنية اللجنة المشتركة، ولوضع برنامج عملها، وقواعد لاتباعها في أي بند مطروح على جدول أي اجتماع.

واعتبر المصدر أن ما اتفق عليه الرئيسان عون وبوتين ستظهر نتائجه مع اكتمال تشكيل الوفد الروسي، وأوضح أن الوفد اللبناني اكتمل تشكيله، ويتألف من المستشار جورج شعبان ممثلاً للرئيس الحريري، وأمل أبو زيد ممثلاً للوزير باسيل، والمدير العام للأمن العام اللواء إبراهيم، وسيحضر الاجتماع الوزير المختص بمادة البحث.

وأفاد المصدر بأن نائب وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ميخائيل بوغدانوف، المكلف من قبل بوتين، أبلغ الجانب اللبناني الذي كان يشارك في أعمال القمة في تونس بأن بوتين على وعده بتنفيذ ما طلبه من أعضاء وفد بلاده للإسراع بما سيطلب منه ضمن اجتماعات اللجنة.

وذكر أن قمة تونس لم تعطِ لبنان ما طالب به عون من القادة العرب، لجهة تقديم المساعدة العاجلة لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم.

ولم يفاجأ المصدر بأن قمة تونس لم تخرج بمقررات عملية، لأنها تنتظر سعاة الخير لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، كما أن الدول العربية كانت قد اتخذت قراراً بعدم التبرع بأي مبلغ مهما كان قبل بلوغ الحل السياسي للأزمة السورية، كما هو الحال بالنسبة للأميركيين والاتحاد الأوروبي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.