مجهولون يغتالون عناصر من هيئة تحرير الشام في إدلب

0

أخبار السوريين: قتل عدد من عناصر “هيئة تحرير الشام” (الجمعة) بعملية اغتيال في ريف مدينة إدلب الشرقي، حيث تأتي العملية بالتزامن مع حملة أمنية تشنها “الهيئة” ضد خلايا وعناصر تنظيم الدولة في المنطقة.

وقتل 3 عناصر من “هيئة تحرير الشام”، بعد هجوم مسلح نفذه مجهولون على حاجز “الشيخ منصور” شرق مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة قرب مسجد الأبرار داخل مدينة إدلب، دون أضرار تذكر.

وتأتي عملية الاغتيال الجديدة، إثر حملة أمنية موسعة تشنها “تحرير الشام تستهدف خلايا وعناصر تنظيم الدولة في إدلب وريفها، لا سيما بعد أن شهدت المنطقة عشرات عمليات الاغتيال التي طالت مدنيين وناشطين وقادة عسكريين، حيث توجه “الهيئة” أصابع الاتهام لعناصر وخلايا التنظيم ونظام الأسد في إدلب وريفها.

وكان (عماد الدين) مسؤول العلاقات في “تحرير الشام” قد أكد في وقت سابق، أنه “بعد انهيار تنظيم الدولة عسكريًا على جبهات ريف حماة ومقتل العشرات من الخوارج المنتمين إلى صفوفه وأسر أعداد كبيرة منهم، تغيرت استراتيجيتهم نحو الحرب الأمنية عن طريق تجهيز عشرات الخلايا النائمة لتشن عمليات قتل وخطف، تعيث فساداً في الشمال السوري المحرر”.

وأضاف “لذلك قامت هيئة تحرير الشام عبر مكتبها الأمني بشن حملة استهدفت أوكارهم، فكانت الضربة التي تلقاها التنظيم في ريف سلقين بإدلب موجعة، حيث تم أسر عدة قياديين وقتل مايقارب الــ20 عنصراً، وبعد استجواب القياديين تمكنت الهيئة من معرفة أماكن تمركزهم وجميع مايتعلق بهم”.

واستطرد القيادي “عقب ذلك جهزت الهيئة للحملة الثانية في عدة قرى بسرمين ومحيطها في ريف إدلب، ونسقت مع سكان سرمين بالقضاء عليهم” منوهاً إلى أن “عدد القتلى من التنظيم في الحملة الأخيرة (في سرمين) قارب 10 عناصر وأسر اثنين آخرين” منوهاً إلى أن “العملية ما زالت مستمرة حتى اللحظة، وبعد انتهائها سيتم نشر التفاصيل بشكل كامل”.

المصدر: أورينت نت

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.