كشف تفاصيل الجريمة المروعة ضحيتها طفلة سورية وُجدت مقطوعة الرأس بمكب حفريات بتركيا

0

أخبار السوريين: أمرت النيابة العامة، بمحافظة شانلي أورفه، جنوبي تركيا، بإيداع سيدة سورية السجن بتهمة قتل طفلتها بوحشية، في حين ما تزال عملية البحث مستمرة لإلقاء القبض على زوجها الفار إلى سوريا، عقب ارتكابهما الجريمة.

وكانت الشرطة التركية قد عثرت الجمعة، إثر تلقيها بلاغاً، على جثة الطفلة السورية (بتول الحسن / عامان)، مقطوعة الرأس، ومدفونة بين أنقاض مكب حفريات، واعتقلت والدة الطفلة وزوجة والدها الثانية، في حين لم تتمكن من العثور على والدها المفقود.
وقالت صحيفة حرييت التركية، الأحد، إن زوجة السوري اسماعيل الحسن الثانية، كانت قد أبلغت الشرطة باختفاء الطفلة بتول، منذ نحو 20 يوماً، وأنها كانت شاهدة على مكالمة هاتفية بين والد الطفلة (اسماعيل) ووالدتها (فاطمة)، تحدثا خلالها عن دفنهما للطفلة.
وبحسب إفادة والدة الطفلة، لدى التحقيق معها في مديرية الأمن، فإن الطفلة توفيت جراء التعنيف الذي لاقته من والدها، الموجود حالياً في سوريا، وقاما بدفنها سوية، في مكب للحفريات، وبناءاً على اعترافاتها تم تحويلها إلى النيابة العامة، التي أمرت بإيداعها في السجن، بتهمة القتل، إلى حين موعد محاكمتها.
واتخذت السلطات الإجراءات اللازمة لحماية الزوجة الثانية، التي أبلغت عن الجريمة، كشاهدة عليها، في حين ما تزال عملية البحث مستمرة، لإلقاء القبض على والد الطفلة، الموجود حالياً في سوريا، بحسب الصحيفة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.