وزارة الدفاع الروسية تكشف تفاصيل الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية

0

أخبار السوريين: اعترفت وزارة الدفاع الروسية بإسقاط قواتها للدفاع الجوي طائرة مسيرة حاولت الاقتراب من قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية.

وقالت الوزارة، في بيان: “رصدت وسائل مراقبة المجال الجوي لقاعدة حميميم الروسية، مساء اليوم 21 مايو، هدفا جويا صغير الحجم ومجهول الهوية يقترب من المطار”، بحسب (روسيا اليوم).

وأوضح البيان أن “الهدف كان طائرة مسيرة،و أن وحدات الدفاع الجوي التابعة للقاعدة الروسية دمرت الهدف”.

وأشارت إلى “أن الحادث لم يسفر عن إصابة أو أضرار مادية، وأن القاعدة تعمل وفقا للنظام العادي”.

وكانت صفحات موالية لنظام الأسد أكدت مساء (الإثنين) “سماع دوي انفجارات بالقرب من مدينة جبلة التابعة لمدينة اللاذقية ومحيطها” منوهةً إلى أن “المعلومات المتداولة تتحدث عن قيام الدفاعات الجوية الروسية في مطار حميميم بالتصدي لمحاولة استهداف المطار”.

من جانبها أكدت مصادر محلية، أن “قاعدة حميميم العسكرية الروسية تتعرض لهجوم بطائرات مسيرة عن بعد” منوهةً إلى أن دوي الانفجارات ناتجة عن محاولة الدفاعات الجوية في القاعدة الروسية التصدي لهذه الطائرات.

وقالت “شبكة أخبار جبلة” (صفحة في فيسبوك) إن “دوي الانفجارات التي سمعت بالقرب من مدينة جبلة، ناتجة عن تفجير القذائف الصاروخية التي حاولت استهداف مطار حميميم قبل قليل وتم تفجيرها قبل وصولها لأهدافها.. يُعتقد أنها أتت من البحر وهي مجهولة المصدر”.

يشار إلى أن هجوماً مشابهاً بطائرات مسيرة مجهولة المصدر استهدف قاعدة حميميم الجوية الروسية نهاية نيسان الفائت، حيث تمكنت الدفاعات الروسية من التصدي لبعض الطائرات، ورجّحت المصادر حينها، بأن تكون الطائرات عبارة عن طائرات استطلاع تنفجر ذاتياً بشكل كامل عند وصولها لهدف معين، وذلك نسبة لدوي الانفجار الذي سمع في منطقة القاعدة.

وكانت القاعدة الروسية تعرضت لهجوم بطائرات من دون طيار نهاية العام الماضي، أدت إلى تدمير عدد من الطائرات الحديثة بحسب تقارير صحفية غربية، ما دفع وزارة الدفاع الروسية للاعتراف بجزء من الخسائر بعد أن حاولت التكتم على الهجوم. في حين لم تعرف الجهة المنفذة للهجوم حتى الآن؛ إلا أن روسيا وجهت اتهامات لفصائل الثوار وهيئة “تحرير الشام” التي بدورها نفت بشكل قاطع علاقتها بالهجوم.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.