دير الزور: صراع على المسروقات يوقع قتيلا بصفوف ميليشيات نظام الأسد

0

أخبار السوريين: عقب خلاف حصل بينهما على المسروقات وكيفية اقتسامها، قتِل قيادي من ميليشيا “أمن الفرقة الرابعة”، التابعة لقوات الأسد، وأصيب آخرون بجروح، برصاص عنصر من الميليشيا نفسها، في أحد أحياء مدينة دير الزور.
وقالت شبكة “فرات بوست” المحلية “أقدم أحد عناصر قوات نظام الأسد، أمس الجمعة، المنتسب لميليشيا “أمن الفرقة الرابعة” المختصة بأعمال “التنحيس”، وجمع الحديد والخردة من منازل الأهالي بأحياء مدينة دير الزور المدمرة، بإطلاق النار على المدعو “مالك فتحي القناص” الملقب بـ (أبو الدولة) أحد عناصر أمن الفرقة الرابعة، بشارع الوادي بالقرب من مدرسة “عدنان عكاب”، قتل على إثر ذلك “أبو الدولة” وشخص آخر يدعى “جبار العيسى الفريوي” وإصابة عدد من المدنيين بجروح، ولاذ القاتل بالهروب بدراجة نارية.
وأشارت “الشبكة” أن مشاجرة ومشادات كلامية جرت بين القتيل “أبو الدولة” وأحد عناصر “أمن الفرقة الرابعة”، بسبب خلافات على المسروقات وجمعها وتحميلها بحي “الصناعة” بدير الزور.
وأوضحت الشبكة أن مهام عناصر “أمن الفرقة الرابعة” هي سرقة أملاك الأهالي بمحلات الصناعة من الآلات والحديد والخردة والأثاث والمواد والمعدات، وتجميعها بشاحنات وأرسالها وتجميعها في خانات تتبع للفرقة الرابعة.
ونوهت الشبكة إلى أن “أبو الدولة ” من مهامه تجميع الشباب وتطويعهم بأمن الفرقة الرابعة، والإشراف على عملهم المتمثل بدخول أحياء المدينة المدمرة وسرقة وجمع الحديد والنحاس والألمنيوم من المحال التجارية ومنازل الأهالي.
وشهدت محافظات المنطقة الشرقية، حملات “تعفيش” ونهب كبيرة، خلال الأشهر الفائتة من قبل قوات الأسد وميليشياته، شملت آلافاً من رؤوس الأغنام والإبل وأثاث المنازل، والحديد والآليات بمختلف أنواعها، انتقاما من أبناء هذه المنطقة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.