أنهينا إقامتكم وعليكم الرحيل..قرار صادم من إدارة ترمب لـ 90 ألف مهاجر عاشوا لعقدين بأمريكا

0

أخبار السوريين: قررت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب ، إنهاء إقامة نحو 90 ألف مهاجر من الهندوراس يقيمون في البلاد منذ عقدين، ومنحتهم مهلة 18 شهراً للمغادرة، في حال لم يتمكّنوا من الحصول على تأشيرات بطرق أخرى. وقالت شبكة “CNN” الأميركية، مساء الجمعة 4 مايو/أيار 2018، إن الفئة المستهدفة هم من المستفيدين من برنامج الحماية المؤقتة للمهاجرين، والذين سبق أن قدموا إلى الولايات المتحدة عقب إعصار “ميتش” الذي ضرب هندوراس عام 1998.

وذكرت الشبكة، أن إعلاناً أصدرته وزارة الأمن الأميركية، أنهى وضع الحماية المؤقتة للمهاجرين القادمين من الهندوراس. وأضافت أن السلطات الأميركية ستمنح هؤلاء عاماً ونصفاً لمغادرة البلاد، أو العمل على إيجاد طرق أخرى للبقاء، في حال كان بإمكانهم الحصول على تأشيرات بسبل مختلفة. وبهذا القرار، يرتفع عدد الذين قررت إدارة الرئيس دونالد ترمب إنهاء إقاماتهم في الولايات المتحدة، منذ العام الماضي وحتى اليوم، إلى أكثر من 425 ألف مهاجر عاشوا في أميركا لعقود.
هندوراس منزعجة
من جانبها، قالت حكومة هندوراس، أمس الجمعة إنها “تأسف بشدة لإلغاء البرنامج”، وتعهدت بتقديم الدعم القانوني والقنصلي المجاني لمواطنيها الذين يعيشون في الولايات المتحدة. وقال مارلون تابورا، سفير هندوراس في الولايات المتحدة، إن الظروف غير مهيئة في بلاده للتعامل مع إعادة عشرات آلاف الأشخاص إلى وطنهم، مضيفاً أن “هذه العائلات عاشت في الولايات المتحدة لعشرين عاماً وإعادة دمجها في البلاد لن يكون سهلاً إذا قرروا العودة”.

وهذا القرار هو الأخير في سلسلة قرارات اتخذها ترمب لإنهاء وضع الحماية المؤقتة الذي منح للاجئين بعد كوارث طبيعية أو صراعات عنيفة منعتهم من العودة الآمنة إلى أوطانهم. وكانت إدارة ترامب قررت إنهاء برامج حماية المهاجرين القادمين من عدد من البلدان، والتي كان يجري تجديدها كل عامين.

وتستهدف قرارات ترمب حوالي 60 ألف مهاجر من هايتي، و250 ألف مهاجر من سلفادور، و90 ألفاً من الهندوراس، و5 آلاف من نيكاراغوا، بالإضافة إلى 15 ألف مهاجر من نيبال، وجميعهم من المستفيدين ببرنامج الحماية المؤقتة. ويعتبر تقليص نسب المهاجرين، ومحاربة الهجرة السرية، وبناء جدار يفصل بين الولايات المتحدة والمكسيك، من أبرز وعود ترمب التي تعهد بها خلال حملته الانتخابية لرئاسيات 2016.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.