هيئة تحرير الشام تطلق معركة “نصرة الأنبياء” ضد جبهة تحرير سوريا في حلب

0

أخبار السوريين: انتهت الهدنة الموقعة بين فصيلي جبهة تحرير سوريا وصقور الشام، وهيئة تحرير الشام الموقع مساء الأمس، بعد استئناف الهيئة هجومها على مواقع تحرير سوريا في ريف حلب الغربي، وتوتر العلاقات بين الطرفين ليلاً بعد منع حاجز لتحرير الشام الوفود المفاوض للطرف الأخر مع الوسطاء من الدخول لمدينة إدلب.

اللافت في الأمر أن قياديي ومشرعي الهيئة أعلنوا فجر اليوم عن إطلاق معركة أسموها “نصرة الأنبياء للانتقام من المجرمين الأشقياء” ولكن هذه المعركة ليست ضد مواقع نظام الأسد بل ضد جبهة تحرير سوريا في ريف حلب الغربي، حيث تدور مواجهات عنيفة على محاور دارة عزة وبلدات رحاب ومكلبيس، لتكون بذلك قد انتهت الهدنة بأقل من 24 ساعة على إعلانها من قبل الوسيط الممثل بفصيل فيلق الشام.

وكان اتفق طرفي الاقتتال الحاصل في الشمال السوري ممثلاً بجبهة تحرير سوريا وصقور الشام من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى مجدداً لاتفاق بوقف كامل لإطلاق النار يبدأ مساء اليوم الأحد الأول من شهر نيسان.

وعقب إعلان الاتفاق اتهمت “صقور الشام” في بيان، هيئة تحرير الشام بالمراوغة لكسب الوقت في الهدنة الحاصلة بين الطرفين والتي بدأت مساء اليوم، بعد احتجاز وفد جبهة تحرير سوريا وصقور الشام المفاوض والطرف الوسيط على أحد مداخل مدينة إدلب من قبل عناصر هيئة تحرير الشام لساعات.

وأوضحت صقور الشام في بيانها أن هذا الفعل يعري نوايا تحرير الشام وأمرائها ويوضح بشكل جلي أنها لا تهادن إلا للمراوغة وكسب الوقت، متهمة إياها أنها لم تحترم حتى الطرف الضامن المرافق للوفد المفاوض من طرفها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.