بالصور: لماذا أشعلت سيارة خامنئي كل هذا السخط والغضب في الشارع الإيراني؟

0

أخبار السوريين: شنّت مواقع التواصل الاجتماعي في إيران هجوماً لاذعاً على المرشد علي خامنئي، بعد أيام من خطاب متلفز ألقاه الأخير بمناسبة الاحتفال بالسنة الفارسية الجديدة حث فيه الإيرانيين على دعم المنتجات الوطنية بدلاً من الاستيراد من الخارج.

وتسبّبت صورة لـ خامنئي وهو ينزل من سيارة من نوع (بي إم دبليو) ألمانية الصنع، بموجة من السخرية والانتقادات من قبل الشارع الإيراني على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت هاشتاغ (#حمایت_از_کالای_ایرانی) أي دعم المنتجات الإيرانية.

وأعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران نشر صورة خامنئي إلى جانب صورة لـ (الأمير عباس هويد)، رئيس وزراء إيران في عهد الشاه، الذي قاد أول سيارة محلية الصنع في الستينيات.

وكان خامنئي دعا (الثلاثاء) الماضي إلى تطبيق وإحياء شعار السنة الماضية لإيران، وهو دعم “الإنتاج الوطني” الذي قال إنه “تم في إطار المشروع الاقتصادي المقاوم، وأنه ينبغي الاستمرار بالعمل به بعد أن جرى تطبيقه إلى حد ما”، حسب وسائل إعلام إيرانية.

من جهته تهكّم أحد المغردين الإيرانيين على حسابه في (تويتر) قائلا: “يقود رئيس وزراء النظام البهلوي الفاسد سيارة محلية الصنع، بينما يركب ولي أمر المسلمين سيارة من صنع الكفار بمليون دولار، إنها جمهورية الشعارات”.

كما جرى نشر صور أحد زعماء الحركة الإصلاحية (مير حسين موسوي) الذي يخضع تحت الإقامة الجبرية في منزله، وهو يقود سيارة محلية الصنع، في رد لاذع على صورة خامنئي وهو يترجّل من سيارة صنعت في دول الغرب، الذي لطاما هاجمها نظام الملالي ووصفها بأنها “أنظمة سلطوية” و”تواجه الأزمات وأن شعوبها تفتقد الأمن”.

ونشر أحد الإيرانيين صورة لسيارة إيرانية الصنع محطمة من نوع (Peugeot Pars) قائلاً: “فقط لا أفعل ذلك، كي لا يحصل هذا”، في إشارة لرفض المنتجات الإيرانية التي دعا ولي الفقيه لدعمها.

وتعيش إيران حالة من الغليان الشعبي منذ 28 كانون الأول 2017 ضد نظام الملالي في البلاد، حيث تجاوز المتظاهرون في شوارع المدن الإيرانية مطالب الإصلاح الاقتصادية، إلى مطالبة (علي خامنئي) بالتنحي، وتعد المظاهرات الأكبر والأكثر انتشارا منذ انتفاضة الشعب الإيراني ضد نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2009، وقد أصبحت تطالب الآن بتغير النظام، في وقت أفادت فيه التقارير الرسمية بأن البطالة تبلغ حوالي 12.5٪ وأن التضخم يبلغ 10٪ تقريبا.

إضافة إلى إطلاق المتظاهرين الشعارات السياسية المقفاة في الفارسية، ويرددونها كما لو أنها أبيات من الشعر، ومنها : “لا نريد جمهورية إسلامية، لا نريدها ولا نريدها”. “انهم يستخدمون الإسلام كذريعة لدفع الناس إلى الجنون”. “الاستقلال، الحرية، للجمهورية الإيرانية”. “الإصلاحيين، المتشددين، اللعبة قد انتهت”. “كلنا إيرانيون لا نقبل العرب”. “نحن نحصل على الفقر ورجال الدين يقودون السيارات الفاخرة”. “رضا شاه، فلترقد روحك بسلام”. “سنموت، لكننا سنستعيد إيران”. “اخرجوا إلى الشوارع أيها الإيرانيون، أصرخوا من أجل حقوقكم”. “الموت للحرس الثوري”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.