الجيش التركي يكشف عن خططه العسكرية في سوريا..وهذه المدن ستكون وجهته

0

أخبار السوريين: أعلنت القوات المسلحة التركية مواصلة عملياتها العسكرية التي بدأتها بي عملية”درع الفرات” مرورًا بـعملية “غصن الزيتون” العسكرية المستمرة حتى الآن في عفرين، حتى إيصالها لـ”تل رفعت” ومنبج” بغرض تطهير الحدود السورية من المنظمات الإرهابية.

كما كشفت عن هدفها إقامة “منطقة آمنة” على عمق 30 كم تمتد حتى مدينة حلب.

وبالفعل إنتقلت الأنظار إلى مدينة “تل رفعت” الواقعة على بعد 21 كيلومترا من مدينة عفرين، بعد تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والتي اعلن من خلالها “أن تركيا ستحقق أهداف عملية “غصن الزيتون” من خلال السيطرة على مدينة “تل رفعت” شمالي سوريا خلال “وقت قصير”.

حيث احتفى أردوغان بإنجازاتهم بقوله ”تمكنا من تحقيق الضربة الأولى بواسطة عملية درع الفرات، وأتبعناها بعملية غصن الزيتون التي تمكنا عبرها من قطع الطريق على “الممر الإرهابي” الذي يهدف إلى توصيله حتى البحر المتوسط، وننوي في الوقت القصير القادم بسطَ سيطرتنا على منطقة تل رفعت من إيصال هذا العملية إلى تحقيق أهدافها”.

ويشير خبر للكاتب التركي “مراد غورغان” في صحيفة “خبر ترك”، إلى أنّ القوات المسلحة التركية التي تهدف إلى تطهير مناطق غربيّ نهر الفرات من سيطرة الإرهابيين، ستقوم أولاً بعمليات عسكرية لتطهير “تل رفعت” ثم تتبعها بعملية عسكرية على مدينة ” منبج”، مؤكدًا في الوقت نفسه أن هناك توجه لإخراج إرهابي بي كا كا من منبج بالطرق الدبلوماسية، دون خوض أية عملية عسكرية.

وهكذا سيتم أضافة المنطقة الخاضعة تحت سيطرة تنظيم ب ي د/ي ب ك/ بي كا كا الإرهابية إلى المناطق التي تم إخضاعها بواسطة عملية “درع الفرات” و”غصن الزيتون” العسكرية التي قامت بها القوات المسلحة التركية. وبذلك أيضًا ستضمن الحكومة التركية امتداد “المنطقة الآمنة” التي تهدف إقامتها على الحدود التركية السورية من ساحل البحر المتوسط وحتى نهر الفرات، وصولًا لمدينة حلب الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد.

وفي حال تمكن الجيش التركي من بسط سيطرته على مدينة “منبج” ستضمن الحكومة التركية وصول عمق المنطقة الآمنة التي تم إنشاؤها في الجزء الغربي من نهر الفرات إلى 30 كيلومترًا على الأقل في نقاطها المختلفة.

ويهدف الجيش التركي إلى إنشاء 12 نقطة مراقبة في منطقة “إدلب”، جنوب عفرين، في إطار محادثات أستانا، تمكنت بالفعل من إقامة 7 منها على أرض الواقع، وفي حال تمكن القوات المسلحة التركية من تحرير مدينة ” تل رفعت” من الإرهابيين، سيكون الجيش التركي قد تمكن من السيطرة على جزء كبير من الخط الواصل إلى نقاط المراقبة التي قامت بإنشائها تلك.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.