لحظات مُروعة يُفاجأ فيها مصور بأفراد عائلته يصرخون تحت الأنقاض!!

0

أخبار السوريين: كانت لحظة مروعة حين وجد أحد المصورين أفرادا عائلته يصرخون تحت الأنقاض بعد غارة جوية مُدمّرة شنتها قوات الأسد على بلدة تسيطر عليها المعارضة.

ويُظهِر الفيديو الذي نشره موقع دايلي ميل الرجل وهو يحاول يائساً إنقاذ عمّته الحامل، وأربعةً من أبناء أعمامه، وجدته، من حطام مبنى في ضاحية الغوطة الشرقية بعد أن اقتحمتها قوات الأسد.

كان المصور يلتقط بعض اللقطات لعملية القصف الوحشي حين سمع صرخاتهم طلباً للنجدة.

ومن أسفل الحطام تظهر امرأة يغطي الدم وجهها تصرخ في تألم بينما يحاول رجال الإنقاذ التقدّم لإخراجها، ووجه صبي وقد تعرّض لإصابات خطيرة.

يأتي هذا المشهد كما وصف أنطونيو غوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، الأوضاع في المنطقة بأنَّها “جحيمٌ على الأرض”.

ويظهر في اللقطات، التي عُرِضَت في تقريرٍ لشبكة ITN البريطانية، الرجل وهو يركض مُتقدماً نحو عيادة طبية حاملاً طفلاً مُصاباً بين ذراعيه.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.