الميليشيات الكردية تستقدم دروعا بشرية عبر مناطق سيطرة نظام الأسد إلى عفرين

0

أخبار السوريين: قالت الميليشيات الكردية إن آلاف الأكراد السوريين الذي وصلوا إلى عفرين سيشكلون دروعا بشرية لحماية المدينة، بينما تتواصل فيه المعارك في عدة محاور بين الميليشيات الكردية من جهة وبين والجيش السوري الحر والجيش التركي من جهة أخرى.

وقال قائد الميليشيات الكردية سيبان حمو في تصريحات نقلتها وسائل إعلام كردية إن من وصفهم بالمدنيين قدموا من مدينتي منبج وعين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، ومن مدينة الحسكة، عبر مناطق سيطرة نظام الأسد.
وكانت وسائل إعلام كردية بثت صورا لمئات الحافلات التي تقل أشخاصا من مناطق سيطرة الميليشيات الكردية عند وصولهم إلى عفرين مساء الاثنين.

وفيما قالت الميليشيات الكردية إن القادمين من مناطق غرب نهر الفرات وشرقه تخضع لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية مدنيون، ذكرت وكالة الأناضول للأنباء نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة إن القافلة ضمت نحو خمسمئة مقاتل.

وأضافت الوكالة أن القافلة ضمت مئات الحافلات والسيارات الخاصة وأكثر من ألفي شخص بينهم موظفون وطلاب أجبرتهم الميليشسات الكردية، على الانضمام للقافلة تحت التهديد بالطرد من العمل للموظفين والعقوبات للطلاب.

ميدانيا، قالت الميليشيات الكردية إن سبعة من عناصرها قتلوا في اشتباكات غرب مدينة عفرين مع الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا.

وفي السياق، واصل الجيش التركي قصف مواقع الميليشيات شمال مدينة عفرين وغربها، وكان الجيشان التركي والحر سيطرا الاثنين على قريتين وتل شمال غرب عفرين وشمال شرقها، ليرتفع إلى 23 عدد القرى التي تم انتزاعها من الميليشيات، بالإضافة إلى 11 جبلا وتلة منذ بدء عملية غصن الزيتون في العشرين من الشهر الماضي.

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.