الجعفري: تعريض حياة 8 ملايين سوري للخطر لحماية إرهابيين بالغوطة أمر غير مقبول!

0

أخبار السوريين: قال بشار الجعفري ، مندوب نظام الأسد في الأمم المتحدة، إن تعريض حياة ثمانية ملايين سوري يسكنون العاصمة، دمشق، للخطر من أجل حماية من وصفهم بـ”إرهابيين” في الغوطة الشرقية، يعتبر أمرا غير مقبول على حد تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية التابعة لنظام الأسد على لسان الجعفري قوله في جلسة لمجلس الأمن، الخميس: “مشروع القرار الذي تقدمت به الكويت والسويد إلى مجلس الأمن لم يتم التنسيق بشأنه مع وفد سوريا وهذا عيب كبير.”

وأضاف مندوب نظام الأسد: “في هذه اللحظة التي أتحدث فيها إليكم تنهمر المئات من قذائف الهاون والصواريخ على العاصمة دمشق وقد ارتقى عدد من الشهداء بفعل القصف بينهم طفلان كما أصيب حتى الآن 37 بينهم ستة أطفال.. وهذا الكلام ليس مفاجئا لأننا كما تذكرون كلما كان مجلس الأمن يجتمع لمناقشة الشأن السوري كان يجب أن تحدث مجزرة هنا وتفجير انتحاري هناك وقتل للمدنيين في بعض المدن السورية وقد تجاوزت هذه المجازر العشرات بل المئات على مدى السنوات السبع الماضية”، على حد تعبيره الكاذب.

وتابع قائلا: “كل من استخدم كلمة “نظام” في هذه الجلسة بحق سوريا تسقط عنه صفة الموضوعية والحيادية ويكشف ضلوع بلاده في ما يجري ببلادي من أزمة إرهابية ونشكر وفد روسيا الاتحادية الدائم على طلب عقد هذه الجلسة العلنية لإتاحة الفرصة لنا لنعرض من جديد حقيقة ما يعانيه مواطنونا المدنيون نتيجة ممارسات التنظيمات الإرهابية المسلحة التي دأبت خلال السنوات السبع الماضية على نشر الموت والخراب والدمار أينما حلت وعلى اتخاذ المدنيين في مناطق وجودها دروعا بشرية وعلى استباحة المشافي والمدارس وتحويلها إلى مراكز عسكرية وإمطار الأحياء السكنية الآهلة بالقذائف والصواريخ العشوائية وكل ذلك شكل من أشكال المقاومة”، بحسب وصفه الفاجر الكاذب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.