أنصار الميليشيات الكردية الإرهابية ينسبون صورة طفلة من غزة إلى “غصن الزيتون”

0

أخبار السوريين: يواصل أنصار الميليشيات الكردية الإرهابية، نشر صور من وقائع وتواريخ مختلفة، والإيهام بأنها حدثت في منطقة عفرين السورية خلال عملية “غصن الزيتون” التي ينفذها الجيش التركي والجيش السوري الحر ضد الإرهابيين.

ونشر أنصار الميليشيات مؤخرا 3 صور جديدة زعموا أنها التقطت في عفرين، ليتبين أن الصور ملتقطة في تواريخ وأماكن مختلفة وتعود لأحداث مختلفة.

وفي 27 يناير / كانون الثاني الماضي، استخدم أنصار الميليشيات صورة طفلة تبكي على لافتة بعنوان “أوقفوا الهجمات التركية على عفرين”، خلال مسيرة نظموها في مدينة كولونيا الألمانية.

وتبين أن الصورة تعود لطفلة من غزة، وسبق أن استخدمت في خبر بتاريخ 7 أغسطس / آب 2014، لكن أنصار الميليشيات نسبوها إلى “غصن الزيتون”، زاعمين أنها في عفرين.

كما استخدموا وسم ما يسمى “أوقفوا الإبادة في عفرين” مرفقا بصورة طفل يبكي، ونشروها في مواقع التواصل الاجتماعي، واتضح أن الصور التقطت في محافظة حلب السورية، واستخدمت في أحد مواقع الإنترنت بتاريخ 5 مايو / أيار 2016.

ونشروا صورة لجثث جنود زاعمين أنها تعود إلى الجنود الأتراك، وتبين أنها التقطت عام 2014 إبان حصار “تنظيم الدولة مدينة “عين العرب” شمالي سوريا.

ومنذ بدء العملية في 20 يناير / كانون الثاني الماضي، انطلقت حملة تشويه واسعة ضد تركيا والجيش السوري الحر من قبل حسابات موالية للميليشيات الإرهابية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

المصدر: الأناضول

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.