الشعب مازال يريد إسقاط النظام

0

سنظل في سوريا نرفع هذا الشعار الذي رفعه المتظاهرون العرب في الثورات التي انطلقت ضد أنظمة الحكم القمعية في الوطن العربي وأصبح الشعار الرئيسي، حيث ظهر الشعار في تونس، ثم استخدمه المتظاهرون في الثورة المصرية وفي سوريا أيضا رددناه ليعبر عن الرغبة في نشر حقوق الانسان والديمقراطية في الوطن العربي.

في سوريا كان لهذا الشعار أثرٌ في تأجيج الحراك السلمي ورفعه السوريون أول مرة في «جمعة الاصرار» بتاريخ 15 نيسان من العام 2011 حيث خرجوا في مسيرات تهتف بالحرية والديمقراطية و”الشعب يريد إسقاط النظام»، في عدة مدن، وذلك غداة الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة في سوريا، واستخدمت قوات الأمن الهراوات والغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لمنع آلاف القادمين من مناطق عدة إلى دمشق، من الوصول إلى ساحة العباسيين في العاصمة.

كما حطّم المتظاهرون العديد من الملصقات والتماثيل والصور التي تحمل رأس النظام بشار الأسد .

وبعد كل هذه السنوات وبعد كل هذا القتل والتدمير واستخدام الكيماوي و هذه المؤتمرات فالشعب مازال يريد اسقاط النظام، لانها حقه في العيش في الحرية والكرامة.
و الهدف الذي خرج من أجله ما زال حاضراً في أذهانه دون أن يفارقه لحظة واحدة “الشعب يريد إسقاط النظام” و ما زالت حاضرة في عقول وأذهان السوريين أينما حلّوا.

بعد كل هذه السنوات ومع قدوم ذكرى الثورة مازال شبابٌ يخرجون في الشوارع والساحات وتتعانق الهتافات ويتوحّد صوت الحناجر ليدق نعش النظام، فالشعب مازال يريد اسقاطه.

آية عوض

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.