الإدارة الذاتية الكردية تصدر بيانا يدعو نظام الأسد للدفاع عن عفرين والحدود

0

أخبار السوريين: دعت ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين ، نظام الأسد إلى الدخول لمنطقة عفرين شمالي حلب لصد العملية العسكرية التي بدأها الجيش التركي والجيش الحر، مطلع الأسبوع الجاري.

وفي بيان لـ “الإدارة الذاتية في عفرين”، التي تتبع الوحدات لها، الجمعة 26 كانون الثاني، قالت “ندعو الدولة السورية للقيام بواجباتها السيادية تجاه عفرين وحماية حدودها مع تركيا من هجمات المحتل التركي”، بحسب تعبير البيان.

وأضافت في البيان، الذي نشرته عبر صفحتها “فيس بوك”، “لم تقم (الدولة) بواجبها حتى الآن على الرغم من الإعلان عنه بشكل رسمي، ونشر قواتها المسلحة السورية لتأمين حدود منطقة عفرين”.

ولم يعلّق نظام الأسد على البيان حتى الآن، لكن ميليشيا الوحدات الكردية أعلنت خلال اليومين الماضيين وصول تعزيزات لها من المنطقة الشرقية إلى عفرين، مرورًا بسيطرة قوات الأسد.

وبدأت العملية العسكرية، السبت الماضي، في أكثر من محور، واستطاعت الفصائل إلى جانب الجيش التركي السيطرة على قرى وبلدات في محيط عفرين.

كما سيطرت أمس الخميس على تلال في منطقة راجو التابعة لعفرين، في إطار عملية “غصن الزيتون” التي أطلقتها تركيا.

وتعتبر ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على عفرين، أن العملية “استهداف لمطالب الكرد وقضيتهم”، واتهمت روسيا وأمريكا بالتواطؤ مع تركيا بها الخصوص.

وبحسب خريطة نشرها معهد “سياسات الحرب” الأمريكي، أول أمس الأربعاء، يتركز تقدم الجيش التركي و”الجيش السوري الحر” من ستة محاور من بلدة جنديرس ومن بلدة راجو، قرية عمر أوشاغي، أده منلي، هاي أوغلو- الشيخ خروس، ومحور مدينة اعزاز باتجاه جبل برصايا.

وكان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية أعلن قبل بدء العملية العسكرية على عفرين أنه سيستثني المدينة من العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة في سوريا.

وفي اليوم الثاني للمعركة دعمت الولايات المتحدة الأمريكية عملية الجيش التركي في منطقة عفرين بتصريحات أكدت التنسيق بين الجانبين قبل الهجوم على مواقع الوحدات.

وأعلنت ميليشيا “الوحدات”، الاثنين الماضي، أن روسيا غدرت بها في منطقة عفرين شمالي حلب، من خلال التنسيق مع الأتراك والسماح لهم ببدء العملية العسكرية إلى جانب “الجيش الحر”.

وقال قائد الوحدات، سبان حمو، لصحيفة الشرق الأوسط إن روسيا “خانت وغدرت بكرد سوريا، لدى سماحها بالعملية التركية في عفرين شمال غربي حلب”، مضيفًا أن “دمشق أبلغت الوحدات بأن موسكو منعت قوات الحكومة السورية من الرد على الجيش التركي وأنها منعت تقديم الدعم لهم”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.