الفصائل تقتل عددا من عناصر الأسد بينهم ضابط برتبة عالية وتحاصر ما تبقى في إدارة المركبات

0

أخبار السوريين: تمكنت الفصائل الثورية المشاركة في معركة “بأنهم ظلموا” من تحرير كتل من الأبنية في حي العجمي ومشفى البشر والفرن الآلي في مدينة حرستا شرق العاصمة دمشق، وقتلوا عدداً من عناصر قوات الأسد بينهم ضابط برتبة عالية.

وأطبق الثوار الحصار على من تبقى من قوات الأسد داخل إدارة المركبات، بعد تفجير نفق الإخلاء الوحيد لهم، وتمكنوا أيضا من قطع طريق الإمداد باتجاه إدارة المركبات العسكرية.

وحاول الطيران الحربي فك الحصار عن قواته المحاصرة داخل إدارة المركبات بعشرات الغارات الجوية والقصف الصاروخي والمدفعي على المنطقة.

من جانبه، قال (منذر فارس) المتحدث الرسمي باسم “حركة أحرار الشام”، (الجمعة)، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إنهم سيطروا على مواقع في إدارة المركبات بحرستا، وكبّدوا قوات الأسد خسائر جديدة، ولم يفصح عنها “لأسباب عسكرية”، حسب قوله.

وأوضح (الفارس) أنه “تمّ تدمير أحد الأنفاق المعدة للتفجير، وأن نظام الأسد كان يعمل على حفر نفق ممتد من مناطقه إلى نقاط تمركز الثوار بهدف تفجيره، إلا أن المقاتلين اكتشفوه وعمدوا إلى تفجيره، ما أسفر عن مقتل العديد من عناصره بداخله”. وكان من بين القتلى القيادي في “إدارة المركبات” العميد الركن (محمد يوسف جناد).

وفي ذات السياق، أعلن فصيل “جيش الإسلام” عن مقتل 7 عناصر لنظام الأسد في هجوم معاكس نفّذه، إثر تقدم قوات الأسد إلى بعض النقاط على جبهة النشابية، كما أكد “الجيش” استعادة السيطرة على النقاط الثلاثة التي سقطت بيد مليشيات الأسد أمس على الجبهة ذاتها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.