نقطة واحدة تفصل الثوار عن السيطرة على إدارة المركبات في حرستا

0

أخبار السوريين: سيطرت فصائل المعارضة على أجزاء واسعة من إدارة المركبات، في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، وبقي نقطة واحدة لإحكام السيطرة عليها كاملة.

وقالت مصادر مطلعة اليوم، الخميس، أن ما تبقى بيد قوات الأسد من الإدارة، هو المعهد الفني الذي يقع شرق منطقة الاشتباكات.

ومن جانبه استقدم نظام الأسد تعزيزات من “الحرس الجمهوري” إلى منطقة الإدارة، ونشر إعلاميون عسكريون صورًا لانتشار قوات الأسد في المنطقة.

وأطلقت حركة أحرار الشام ، معركة “بأنهم ظلموا”، الثلاثاء الماضي، للسيطرة على “إدارة المركبات”، على خلفية تفاقم الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية، وتكرر استهدافات قوات الأسد لمدنها وبلداتها، بحسب بيان صدر عنها مساء أمس.

وتهدف المعركة للسيطرة على إدارة المركبات، و”الرحبة 446” المحاذية لها.

وتعتبر إدارة المركبات في حرستا أكبر ثكنة عسكرية لقوات الأسد في الغوطة الشرقية، وتمتد بين مدن حرستا وعربين ومديرا.

وشهدت المنطقة محاولات عسكرية من قبل فصائل المعارضة لاقتحامها عام 2012، وباءت جميعها بالفشل.

ووفق وسائل إعلام فإن الهجوم بدأ بعربة مفخخة، ومن ثلاثة محاور، متمثلة بنقاط ارتكاز اعتمدها “فيلق الرحمن” و”أحرار الشام”، و”هيئة تحرير الشام”، واستهدفت مباني “إدارة المركبات” الممتدة بين مدن حرستا وعربين ومديرا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.