سباق بين قسد وإيران للسيطرة على البوكمال وحزب الله العراقي يدخل على الخط

0

أخبار السوريين: أعلنت ميليشيات الحشد الشعبي العراقي ممثلة بـ”كتائب حزب الله العراقي، دخولها على خط المواجهة ضد تنظيم الدولة للمشاركة في السيطرة على مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي من جهة العراق، بحجة هروب عناصر التنظيم من العراق إلى البوكمال السورية.

وقال “جعفر الحسيني” الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله العراقي” في لقاء تلفزيوني على قناة الميادين، إنَّ القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مدينة (القائم)، المتاخمة لمدينة (البوكمال)، و أنها أفشلت المخطط الأميركي الساعي إلى عزل قوى “محور المقاومة” عن بعضها حسب قوله.

ومع تمدد الحشد الشيعي من جهة العراق، تتسابق كلاً من قوات الأسد والميليشيات الإيرانية مدعومة بالطيران والخبراء الروسي من جهة، وقوات قسد الانفصالية مدعومة بطيران التحالف الدولي من جهة أخرى للوصول إلى مدينة البوكمال التي تعتبر نقطة استراتيجية بين العراق وسوريا ومن أهم المدن التي يسيطر عليها التنظيم شرقي دير الزور.

وتداولت مواقع إعلامية إيرانية صوراً صورة لـ “قاسم سليماني” قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني في المحطة الثانية (حقل الكم النفطي ) و بالقرب من الحدود السورية _ العراقية للمشاركة في معركة السيطرة على البوكمال.

كانت تمكنت قوات الأسد وميليشيات من الوصول لمحافظة دير الزور من الأطراف الغربية والتمدد بعد معارك عدة باتجاه المطار العسكري والأحياء المحاصرة في المدينة في شهر أيلول 2017 وفك الحصار المفروض عليها منذ ثلاث سنوات، وبدأت تتوسع تباعاً مع انسحابات متتالية للتنظيم من عدة أحياء في مدينة دير الزور وعشرات المناطق منها مدينة الميادين.

ومع استمرار انسحابات تنظيم الدولة من ريف دير الزور باتت مدينة البوكمال اليوم هي الهدف المنشود لغالبية القوى للسيطرة عليها، تشهد منذ أسابيع عدة قصف جوي عنيف ومركز من طيران التحالف الدولي والطيران الروسي وسط زحف عشرات الميليشيات من عدة محاور باتجاه المدينة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.