بعد إضراب الأهالي.. ميليشيات قسد الكردية ترد بتكسير المحلات والاعتقالات في منبج

0

أخبار السوريين: تعالت الصحيات الرافضة لسياسات ميليشيات قسد الانفصالية في مدينة منبج أخرها فرض التجنيد الإجباري على أبنائها لزجهم في المعارك الذي تقودها في سبيل تحقيق مشروعها الانفصالي مدعومة من التحالف الدولي، تكللت الصيحات بعد مظاهرات عدة في المدينة بإعلان إضراب الكرامة في المدينة وريفها اليوم الأحد الموافق للخامس من تشرين الثاني 2017.

ونجحت الفعاليات المدنية في المدينة والنشطاء من تنفيذ الإضراب في المدينة رغم كل محاولات قوات قسد لمنعه، حيث شهدت مدينة منبج اليوم إضراباً عاماً من قبل أهالي المدينة.

وكانت مقاطع مصورة من داخل مدينة منبج تظهر إغلاق تام للأسواق والمحلات التجارية وحالة شلل شبه كاملة في العديد من أحياء المدينة.

وتشهد مدينة منبج حالة غليان شعبية كبيرة من قبل أهالي المدينة، رفضاَ لسياسات قسد التعسفية التي تفرضها عليهم بعد سيطرتها على المدينة، لاسيما سياسة التجنيد الإجباري التي تحاول تطبيقها على شباب وأنباء المدينة، وزجهم في معسكرات تدريب، ليكونوا وقوداً لمعاركها ضد تنظيم الدولة وتحقيق مطامعها التوسعية على حسابهم.

وردت ميليشيات قسد وكتائبها الأمنية على الإضراب بحملات اعتقال وتكسير للمحلات التجارية وسط استنفار أمني كبير في الشوارع محاولة دفع المدنيين لفتح المحلات التجارية وإنهاء الإضراب، قابلها مظاهرات عديدة في قرى هدهد والياسطي وعيوش وعين النخيل بريف المدينة تضامناً مع أهلها وتعبيراً عن موقفهم الرافض لسياسات قسد التعسفية.

وكان طالب كلاً المكتب العسكري لمدينة منبج وريفها والمجلس العسكري في مدينة جرابلس أهالي المدينة بالوقوف بوجه مشروع التجنيد الإجباري الذي قام مجلس قسد “اللاتشريعي واللاديمقراطي” بالتصويت عليه، في محاولة لزج أبناء المكون العربي في الحرب التي تقودها قسد لتحقيق مشروعها الانفصالي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.