بالفيديو: نظام الأسد يكرم ضابطا سابقا في الجيش الحر.. لماذا؟

0

أخبار السوريين: كرم نظام الأسد قياديًا سابقًا في اللواء الأول، الذي كان عاملًا في حي برزة الدمشقي تحت مظلة الجيش السوري الحر.

ونشر ناشطون يوم أمس، الأربعاء، صورة للقيادي معاوية البقاعي، الملقب بـ “أبو بحر”، أثناء تسلمه درع شرف، إضافة إلى مكافأة مالية قدرها 800 ألف ليرة سورية.

وكان “أبو بحر” قائد كتيبة في اللواء الأول، الذي كان يقاتل في برزة البلد،خلال معارك ضد قوات الأسد في السنوات الماضية.

ويشتهر “أبو بحر” بالعمل في تجارة مادة المازوت قبل الثورة، لينضم إلى الجيش السوري الحر ويصبح رئيس مجموعة في  “قطاع كوسكو” في الحي.

وبعد توصل لجنة المصالحة في حي برزة، في حزيران الماضي، إلى اتفاق مع نظام الأسد أتاح خروج مقاتلي المعارضة إلى الشمال السوري، وبقاء من يريد تسوية أوضاعه، انضم البقاعي إلى قوات درع القلمون، الرديفة لقوات الأسد.

وشارك مع قوات الأسد في معاركه ضد تنظيم الدولة، في ريف حماة الشرقي خلال الأشهر الماضية. ونشر الإعلام الحربي التابع لقوات الأسد تسجيلًا للقيادي خلال قيادته للعمليات في أحد المحاور ضمن معارك حماة.

وكانت ميليشيا درع القلمون جندت عددًا من شباب حي برزة في صفوفها، بعد تسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية، وقتل منهم ثلاثة الشهر الماضي.

ويعتبر اللواء الأول من أكبر الفصائل المقاتلة في حي برزة منذ سنوات الثورة الأولى، وتصدى على مدى عامين لقوات الأسد أثناء محاولتها التقدم والسيطرة على الحي، لكن اتهامات واسعة وجهت إليه بمنع تقدم مقاتلي المعارضة إلى دمشق قبل التوصل إلى اتفاق التسوية.

وخرج قادة اللواء من الحي إلى محافظة إدلب بعد الاتفاق، في حين انضم بعض قيادييه إلى قوات درع القلمون.

ولاقى تكريم أبو بحر غضبًا من قبل مؤيدي نظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أن النظام يكرم من يصفونهم بـ “الإرهابيين”، ويترك عناصره الذين دافعوا عنه.

“درع القلمون” بررت تكريم القيادي، عبر صفحتها في “فيس بوك” بالقول إنه “كان قياديًا سابقًا للفصائل المسلحة في حي برزة، وقام هو ومجموعاته بتسليم أنفسهم وأسلحتهم وتسوية أوضاعهم للخدمة العسكرية ضمن الفرقة الثالثة قوات درع القلمون منذ ستة أشهر”.

وأضافت أن “أبو بحر ومجموعته حققوا إنجازات مهمة في حماة، وحرروا عشرات القرى وكسروا أهم الخطوط الدفاعية الأولى للتنظيم”.

وعزت تكريمه إلى أنه “أصيب بانفجار لغم أثناء تنفيذ المهام على جبهات ريف حماة، وبناء على ذلك تم تقديم شهادة تقدير له كباقي الجرحى ومبلغ رمزي”.

مشاهد فيديو رائعة من محيط #القريتين انتصارات رجال الفرقة الثالثة وقوات درع القلمون بعد الانتهاء من السيطرة اليوم على اخر تلة استراتيجية مطلة على القريتين في جبل جبيل والقضاء على عدد من ارهابيي تنظيم داعش ومصادرة اسلحتهم وذخائرهم المكتب الاعلامي. توثيق يامن محمد

Publié par ‎قوات درع القلمون‎ sur mercredi 11 octobre 2017

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.