ميليشيا الحشد تُهين رموز الأكراد وتعدم عناصر من البيشمركة وصور خامنئي في كركوك

0

أخبار السوريين: نقلت وسائل إعلام عراقية، عن مصادر مطلعة نبأ مقتل شرطيين كرديين من قوات “الأسايش”، على يد مسلحين من ميليشيا “الحشد الشعبي” الذين استخدموا الدبابات لسحقهما وهما أحياء.

وقال البرلماني الكردي عن مدينة كركوك، شاخوان عبدالله، لشبكة رووداو الإعلامية، إن “مسلحي الحشد الشعبي اعتقلوا شرطيين كرديين من أمام مبنى أسايش الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك، وأقدموا على سحقهما بالسير على جسديهما بالدبابات”.

من جهته أفاد عضو مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك وكرميان، دياري حسين، بأن “الحشد الشعبي شنَّ هجوماً بالمدافع على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك، وحرق جزءاً من المقر”.

وأوضح دياري حسين لـ رووداو أن “مسلحي الحشد الشعبي حرقوا مقر لجنة منطقة رحيماوة، وفجروا مركز أسايش الحزب الديمقراطي الكوردستاني في حي عرفة بكركوك”.

وتابع حسين أن “الأوضاع في كركوك ليست مستقرة، والمسلحون يلقون القبض على الناس بحسب أهوائهم، كما يحرقون منازل أعضاء وأنصار الحزب الديمقراطي الكردستاني على وجه الخصوص”.

خامنئي في كركوك
في سياق متصل، انتشرت العديد من الصور التي تحمل الإساءة لعلم كردستان وتستفز مشاعر الأكراد في كركوك وعموم مدن إقليم كردستان . وأظهرت الصور قيام عناصر في “الحشد الشعبي” بعرض علم كردستان بصورة “مهينة” تثير مشاعر الأكرد بمحافظة كركوك ومدن الإقليم .

وكان مقطع فيديو قد تم تداوله لأحد عناصر الحشد داخل مجلس محافظة كركوك وتظهر خلفه صورة المرشد الإيراني ” علي خامنئي “.

وبعد أيام من التهديدات، شنت ميليشيا “الحشد الشعبي” وقوات من الجيش العراقي، ليل الإثنين، هجمات على كركوك، واستطاعت تلك القوات اقتحام عدد من المناطق التي كانت البيشمركة تسيطر عليها، كما سيطرت على سنجار ومخمور والكوير، في الوقت الذي تنفي فيه ميليشيا الحشد مشاركتها في العملية وتدعي بقاءها على أطراف كركوك، لكن الصور والفيديوهات تفند صحة ذلك.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.