مقتل معلمة سورية وطفلها طعنا بمحافظة الشرقية في مصر

0

أخبار السوريين: قتلت السيدة السورية “ديانا القاق” والتي تعمل كمعلمة مع طفلها “نزير مريري” البالغ من العمر 8 سنوات، بطعنة نافذة في الرقبة، داخل مسكنها بمدينة العاشر من رمضان، التابعة لمحافظة الشرقية، إحدى محافظات جمهورية مصر العربية.

من جانبه تلقي اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من العميد عمرو عبد الرؤوف ، رئيس مباحث المديرية، بلاغا يفيد بالعثور على سيدة سورية الجنسية ونجلها البالغ من العمر 8 سنوات مقتولين، داخل المسكن بالمجاورة 25 دائرة قسم أول العاشر من رمضان.

ويكثف ضباط قسم أول العاشر من رمضان بالشرقية، جهودهم الأمنية لكشف غموض العثور على جثة سيدة سورية الجنسية ونجلها، 8 سنوات، داخل مسكنها بمدينة العاشر من رمضان، وتم إخطار النيابة العامة.

وأنتقلت قوة من مباحث قسم أول العاشر، وقيادات فرع البحث الجنائي، لفحص البلاغ، وبالوصول تبين العثور علي سيدة وبها طعنة بالرقبة وبجوارها نجلها البالغ من العمر 8 سنوات، وبه طعنة بالرقبة.

وبسؤال الجيران بالمنطقة، أفادوا بسماع أصوات إستغاثة وصراخ وبعد فترة تم العثور علي السيدة مقتولة ونجلها، وجاري إنتداب الأدلة الجنائية لمعاينة المسكن.

وفي ذات السياق، نعت مجموعة “عائلة الجالية السورية في مصر” في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، المعلمة وابنها، حيث قالت:

“إنا لله وانا اليه راجعون: استشهاد المعلمة ديانا القاق، وابنها الطفل نزير مريري، بعد تعرضهم لحادثة سرقة في منزلهم بمدينة العاشر من رمضان والتشييع غدا من المجاورة 25 انا لله وانا اليه راجعون.
الصبر والسلوان لرب هذه الأسرة وندعوكم لمواساته في هذه المحنة،” منوهة إلى أنه لايوجد لهذه الأسرة أي اقارب في مصر.
وحذر القيمين على المجموعة الأهالي بقولهم، “أهلنا المصريين والسوريين الرجاء عدم فتح باب المنزل في غياب الزوج لاي سبب كان، والحذر الحذر من العصابات التي تنتحل صفة شركات خاصة أو اشخاص بصفة مندوب عن جهة أو شركة ما، وإن كانت سيدة وإبلاغ الجهاة الامنية مباشرة في حال الاشتباه بوجود شخص غريب مدعي يحاول الدخول للمنزل لاي حجة كانت.”

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.