تعرف على تفاصيل مجزرة معرزاف التي ارتكبها شبيحة الدفاع الوطني بريف حماة

0

أخبار السوريين: في مجزرة جديد ارتكبت ذبحا بالسكاكين والسواطير، حيث أقدم عددٌ من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني في قرية أصيلة أمس الاثنين على ارتكاب المجزرة الجماعية بحق 18 مدنياً، معظمهم أطفال ونساء من قرية معرزاف بريف حماة، قبل أن يتدخل بعض الأهالي في المنطقة ويمنعهم من الإجهاز على البقية.

مرتكبي المجزرة قاموا بالهجوم على القرية الصغيرة في وقت متأخر من ليلة أمس، بعد عثورهم على جثة أحد عناصر الميليشيا “حيدر محمود مرهج”، من قرية أصيلة على طريق مؤدية إلى معرزاف.

وأسفر الهجوم عن مقتل 18 مدنياً على الأقل من أهالي القرية، الذين كانوا يعملون في الأراضي الزراعية لمزرعة الهوات، معظمهم من آل الهزاع، تمّ إعدامهم ميدانياً بينهم 7 أطفال و4 نساء.

وحاول مرتكبو المجزرة الإجهاز على بقية المدنيين، إلا أن البعض من أهالي مزرعة الهوات من الطائفة العلوية (قرية صغيرة من 20 منزلاً) منعوهم من ذلك، ما أدى لحدوث مشاجرة بينهم تحولت لاشتباكات، قُتل جرّاءها شخص من ميليشيا الدفاع الوطني واثنان على الأقل من أهالي الهوات بالإضافة لعدد من الجرحى.

وكانت ميليشيا الدفاع الوطني قد نفذت مجزرة بحق أهالي معرزاف عرفت باسم مجزرة القبير، في 6 يونيو 2012 راح ضحيتها أكثر من 80 مدنياً.

ومعرزاف عبارة عن قرية سنية صغيرة وسط قرى علوية، تقع في ريف حماة الشمالي جنوب بلدة محردة ذات الغالبية المسيحية، وعلى بعد 7 كيلو متر شمال مدينة حماة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.