انشقاق ثاني أكبر فصيل في هيئة تحرير الشام.. ماذا يحدث داخل الهيئة؟

0

أخبار السوريين: أعلن “جيش الأحرار” ليل الأربعاء-الخميس، الانشقاق رسمياً عن “هيئة تحرير الشام”، وذلك على خلفية التجاذبات الداخلية التي تشهدها الهيئة.

وقال بيان لـ”مجلس شورى جيش الأحرار”، إن قرار الانفصال جاء بعد “أحداث مؤلمة على المستوى الداخلي للساحة، وما رافقها من تجاوزات كان آخرها التسريبات الصوتية التي تحط من حملة العلم الشرعي”.

وأشار البيان إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة قضائية للنظر في الحقوق بين الجانبين.

وانتشرت تسريبات على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر اعتراف “أبو محمد الجولاني” القائد العسكري لـ”تحرير الشام” بنيته مهاجمة فصائل الجيش السوري الحر وتوعد قياديين آخرين باعتقال أعضاء من اللجنة الشرعية في “تحرير الشام” لعدم قبولهم بإملاءات “الجولاني”.

يأتي ذلك، بعد ساعات من إعلان شرعيين بينهم “عبدالله المحيسني” انشقاقهم عن “تحرير الشام” على خلفية التسريبات الصوتية نفسها.

ويعتبر “جيش الأحرار” ثان أكبر قوة عسكرية في “تحرير الشام”، بعد “جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً).

وكان “جيش الأحرار” انشق عن حركة “أحرار الشام الإسلامية”، نهاية شهر تشرين الثاني 2016، نتيجة خلافات داخلية، ثم انضم إلى “تحرير الشام” وتولى قائده السابق “أبو جابر الشيخ” قيادة الأخيرة أيضاً.

هذا وسبق أن انشقت حركة “نور الدين الزنكي” عن “تحرير الشام” قبل نحو شهرين، بسبب اعتداء الأخيرة على حركة “أحرار الشام” .

وتشكّل “جيش الأحرار” في كانون الأول 2016 الماضي، من ألوية وكتائب من مكونات حركة أحرار الشام الإسلامية، وتولى القائد العام السابق للحركة هاشم الشيخ أبو جابر قيادة التشكيل، قبل أن يعلن في 22 كانون الثاني العودة لصفوف الحركة وإعادة الوضع ضمن الألوية والكتائب المشكلة للجيش على ما كانت عليه قبل إعلان التشكيل، ثم انتقال التشكيل بقياداته منهم أبو صالح الطحان وأبو يوسف المهاجر لصفوف هيئة تحرير الشام.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.