التحالف الدولي يكذب روسيا ويؤكد قصفها موقعا لقوات سوريا الديمقراطية

0

أخبار السوريين: أعلن التحالف الدولي أن روسيا شنت غارات على موقع “قوات سوريا الديمقراطية”، المدعومة من أمريكا، وأصابت عدة أشخاص من مقاتليه قرب دير الزور.

وقال قائد التحالف الدولي الجنرال الأمريكي بول فانك، في بيان، إن القصف الروسي أصاب موقعا لـ “قوات سوريا الديمقراطية” مضيفاً أن الروس كانوا يعلمون أن هذا الموقع تتواجد فيه “قسد”.

وأشار فانك إلى أن القصف أسفر عن إصابة عدد من عناصر الوحدات الكردية. منوهاً إلى أن عناصر قوات التحالف كانوا متواجدين أيضا في هذا الموقع لكن لم يتعرض أحد منهم للإصابة.

وكانت القيادة العامة لـ”قوات سورية الديمقراطية” أعلنت في بيان لها، أنه في الساعة الثالثة والنصف من فجر السبت، تعرضت مواقع عسكرية تابعة لها في المنطقة الصناعية التي استولت عليها مؤخراً بريف دير الزور الشمالي، لقصف جوي من قبل طائرات روسية وأخرى تابعة لنظام الأسد، الأمر الذي أدى إلى إصابة 6 عناصر منها.

وأستنكر البيان ما أسماه “الهجوم العدواني”، مطالباً (روسيا والنظام) بالكف عن هذه الهجمات؛ التي لا تخدم أحد سوى “الإرهاب والإرهابيين” وفق ما جاء في البيان.

بدوره نفى الناطق العسكري باسم الجيش الروسي إيغور كوناشينكوف قصف الطيران الحربي الروسي مواقع “قسد” في محافظة دير الزور قائلاً: “هذا غير ممكن، لماذا نقصفهم”.

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها “قسد”، استهدافها من قبل الطيران الروسي. وجاء التصعيد بينما قالت ماريا زخاروفا الناطقة باسم الخارجية الروسية إن وحدات طليعية من قوات الأسد عبرت نهر الفرات واتخذت مواقعها على الضفة الشرقية للنهر. وحددت “قوات سورية الديمقراطية” نهر الفرات كخط أحمر للفصل بين قواتها وعناصر النظام.

وتشكل محافظة دير الزور في الوقت الراهن مسرحاً لعمليتين عسكريتين. الأولى تقودها قوات الأسد، بدعم روسي في مدينة دير الزور وريفها الغربي. والثانية تشنها “قسد” بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد تنظيم الدولة في الريف الشرقي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.