في يوم: مقتل 60 عنصراً من حركة النجباء شرق حمص بينهم قائد العمليات في سوريا

0

أخبار السوريين: قضى أكثر من 60 مقاتلاً من الميليشيات الشيعية يوم أمس الأربعاء، باشتباكات مع تنظيم الدولة في منطقة حميمة في البادية بريف حمص الشرقي، بعد هجوم للتنظيم على مواقع قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها.

وذكر “مركز نور للدراسات” أن من بين القتلى “سيد نور” قائد عمليات سوريا في حركة النجباء العراقية، إضافة لأكثر من ستين عنصراً آخرين قضوا يوم الأربعاء على يد تنظيم الدولة.

وأعلن تنظيم الدولة عن تمكن عناصره من قتل وجرح العشرات من عناصر حركة النجباء خلال المعارك الجارية في منطقة حميمة بالبادية السورية والتابعة إداريا لريف حمص الشرقي.

وذكرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أن عناصر التنظيم شنوا هجوما واسعا على شكل 3 عمليات التفاف مكنتهم من تجاوز النقاط الأولى للميليشيات الشيعية وقوات الأسد بعمق نحو 50 كم.

واستهدف التنظيم مقراً لنظام الأسد قرب قرية حميمة بريف حمص الشرقي بعربة مفخخة، ما أسفر عن مقتل عددا من قوات الأسد والميليشيات الشيعية الداعمة لها.

وبدأ التنظيم هجماته على المنطقة بتنفيذ عمليات انتحارية بمفخخات بعد تنفيذ تغطية نارية كثيفة بالرشاشات الثقيلة، من اجل تمهيد الطريق للمفخخة التي استطاعت الوصول إلى مسافة قريبة في احدى نقاط الجيش الواقعة بقطاع “الواحة”.

وتمكن التنظيم خلال المعارك من تدمير دبابتين ومدفعين ميدانيين للميليشيات الشيعية قرب قرية حميمة، وقالت الوكالة أن الهجوم جرى من 3 محاور قريبة من القرية، كما وقتل أكثر من 75 عنصرا.

وفي ذات السياق فقد أكدت صفحات موالية للأسد مقتل “اللواء غسان يونس” رئيس أركان اللواء 60 مدرعات “الفرقة الحَادية عشَر دبّابات”.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد والميليشيات الشيعية تكبد خسائر مادية وبشرية فادحة جدا في سبيل الوصول إلى منطقة “حميمة” الاستراتيجية شرق تدمر، حيث تعد المنطقة، بوابة لتقدم نظام الأسد باتجاه عمق البادية السورية، والتوجه إلى الحدود العراقية السورية، ومنها إلى ريف ديرالزور.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.