التحالف ينفي استهداف “الحشد” والمالكي يطالب بالتحقيق وتنظيم الدولة يتبنى

0

أخبار السوريين: نفى التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء، استهداف مواقع لميليشيات “الحشد الشعبي” الشيعية العراقية قرب الحدود السورية، بينما أعلنت “كتائب سيد الشهداء”، إحدى تشكيلات “الحشد”، عن مقتل 40 عنصراً بقصف جوي، متهمة واشنطن بالتعاون مع تنظيم “الدولة” في منطقة التنف، فيما تبنى التنظيم الهجوم.

40 قتيلاً في صفوف ميليشيا الحشد

وأكد زعيم ميليشيا كتائب “سيد الشهداء” (أبو آلاء الولائي)، في تصريح نقلته وسائل إعلام إيرانية، “مقتل 40 عنصراً من ميليشياته في قصف جوي أمريكي استهدف موقعاً عسكرياً قرب الحدود العراقية السورية.

واعتبر “الولائي” أن القصف الأمريكي كان تمهيداً لتنظيم الدولة، لافتاً إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها الطائرات الأمريكية عناصر ميليشيته، معتبراً أن واشنطن متواطئة مع التنظيم في منطقة التنف.

ورأى “الولائي” أن “عمليات ضرب الأمريكان لتنظيم الدولة في سوريا “صورية”، مدعياً أن “الحشد الشعبي” مؤسسة قانونية وشأنها شأن كل المؤسسات كالجيش والشرطة الاتحادية، وقضية حمايتها تقع على مسؤولية القائد العام للقوات المسلحة.

ونفى القيادي في ميليشيات الحشد الشيعية أن تكون عملية استهداف “كتائب سيد الشهداء” قد حدثت بالخطأ، مطالباً حكومة بغداد بالتحقيق السريع وإعلان النتائج.

معركة الحدود

واعتبر زعيم ميليشيا كتائب “سيد الشهداء” أن “معركة الحدود” معركة مهمة ولا يقل شأنها عن باقي المعارك، مشيراً إلى أن تنظيم الدولة أعلن سابقاً ما يسمى معركة “كسر الحدود”، ونحن نريد إغلاقها لكن الأمريكي يريدها ان تبقى مسرحاً”، وفق قوله.

المالكي يندد ويطالب بالتحقيق

من جهته، دعا نائب رئيس الجمهورية العراقية رئيس الوزراء السابق “نوري المالكي”، الثلاثاء، إلى فتح تحقيق عاجل بحادثة استهداف ميليشيا “كتائب سيد الشهداء” على الحدود العراقية السورية، ومحاسبة مرتكبيها.

وقال المالكي في بيان له نشرته وسائل إعلام عراقية :”نتقدم إليكم والى الشعب العراقي وجماهير الحشد الشعبي والمقاومة الإسلامية المجاهدة بعزائنا باستشهاد كوكبة من رجال المقاومة الإسلامية في كتائب سيد الشهداء اثر الاعتداء غير المبرر من قبل قوات التحالف الدولي على قاطع العمليات ضمن الحدود العراقية السورية”.

وأضاف المالكي أن “هذا ما يضعنا جميعا أمام تساؤل عن أسباب تكرار تلك الاعتداءات التي جاءت متزامنة مع انتصارات قواتنا المسلحة وحشدنا الشعبي على عصابات داعش في جميع الجبهات”.

العبادي يعقب

بدوره، ذكّر رئيس حكومة بغداد “حيدر العبادي”، الثلاثاء، التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، بأنه لا يمكن أن ينفذ ضربات جوية دون موافقة الحكومة العراقية.

وأضاف أن “قوات التحالف لا تملك الصلاحيات لتنفيذ ضربات جوية دون موافقة الحكومة”.

والتحالف ينفي

في المقابل، نفى التحالف الدولي استهداف طائرات التحالف لمواقع ميليشيات الحشد، وقال المتحدث باسم التحالف، رايان ديلون، على صفحته في موقع “تويتر”، إن الادعاءات حول استهداف طائرات التحالف لـ”الحشد الشعبي” على الحدود “غير دقيقة ولم يكن هناك غارات للتحالف حينها”.

تنظيم الدولة يتبنى

إلى ذلك، تبنى تنظيم “الدولة” الهجوم على مواقع “الحشد” في منطقة جمونة على الحدود السورية-العراقية، ما أسفر عن مقتل وأسر عدد من عناصر الأخير والاستيلاء على سيارات وأسلحة وذخائر، على حد قوله.

وأوضح التنظيم وفق وكالة “أعماق” الناطقة باسمه أن الهجوم نفذه عناصره من ثلاثة محاور على ثكنات عسكرية عراقية في منطقة الجمونة قرب التنف على الحدود العراقية السورية، وقد بث التنظيم فيديو وصوراً للعملية، مؤكداً اعتقال عدد من عناصر ميليشيات “الحشد”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.