من جديد: الجيش اللبناني يقتل سوريين اثنين ويعتقل 3 آخرين في عرسال

0

أخبار السوريين: أعلن ما يسمى بالجيش اللبناني اليوم الثلاثاء، بأنه قتل سوريين اثنين وتوقيف ثلاثة آخرين، وقال إنه وضبط عبوات معدّة للتفجير خلال عملية دهم لمجموعة وصفها بـ”الإرهابية” في بلدة عرسال شرق لبنان.

وقالت قيادة الجيش ، في بيان، إن قوّة من مديرية المخابرات أقدمت فجر اليوم على دهم مجموعة موجودة في بلدة عرسال، كانت تعدّ لتنفيذ “عمليات إرهابية”.

وأضاف البيان، أنه لدى محاولة أفراد المجموعة مقاومة القوّة المداهمة، تصدّى لهم عناصر الدورية ما أدّى إلى مقتل السوريَين ياسر الغاوي وعاطف الجارودي وتوقيف ثلاثة آخرين، “كما تمّ ضبط سبع عبوات معدّة للتفجير وحزاماً ناسفاً و50 كيلوجراماً من المواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات، بالإضافة إلى كميّة من الرمانات اليدوية والصواعق”.

واتهم بيان الجيش اللبناني، “الغاوي”، بأنه الرأس المدبر لعملية التفجير التي حصلت في رأس بعلبك.

وكانت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية الرسمية قد أعلنت في وقت سابق اليوم، عن قتل الرأس المدبر لتفجيرات رأس بعلبك السوري ياسر الغاوي في عملية نوعية للجيش اللبناني نفذها في عرسال ، وأوقف أربعة أشخاص وضبط أسلحة وقذائف.

وكانت عبوتان ناسفتان صغيرتان انفجرتا في مايو/ أيار الماضي في بلدة رأس بعلبك شرق لبنان في مستوعب للنفايات، وقام الجيش بتفكيك عبوة ثالثة.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش اللبناني كان قد داهم مخيمات للاجئين السوريين، في عرسال واعتقل معظم شبابها بحجة محارته الإرهاب والتطرف، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات، ومنهم من قضى تحت التعذيب، كما توضح صور الجثث، إلا أن الجيش اللبناني أنكر الأمر، وادعى بأن الأشخاص كان لديهم أمراض مستعصية أدت إلى بعد توقيفهم!.

يشار إلى أن بلدة عرسال اللبنانية تضم عدداً من المخيمات التي يقطنها لاجئون سوريون، نزحوا إلى لبنان بعيد سيطرة قوات النظام وعناصر من ميليشيا “حزب الله” على منطقة القلمون الغربي، وعادة ما تشهد هذه المخيمات اقتحامات من قبل الجيش اللبناني واعتقال الشباب السوريين بحجة البحث عن “إرهابين” ومطلوبين.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.