سرية أبو عمارة تعلن تصفية قيادي بميليشيا لواء القدس الموالي لنظام الأسد

0

أخبار السوريين: أعلنت سرية “أبو عمارة للمهام الخاصة” عن تمكنها من اغتيال قيادي بميليشيا “لواء القدس” في حي الحمدانية بمدينة حلب.

وقالت أبو عمارة في بيان على صفحتها الرئيسية أنها تمكنت من اغتيال “شادي عيد قائد إحدى سرايا لواء القدس الشيعي في حي الحمدانية بعد إمهال له لأشهر عدة” وأضافت أبو عمارة في بيانها أن ” لواء القدس الشيعي هو أحد أذرع الإجرام الأسدي في مدينة حلب والذي كان له دور في معارك حلب ويستولي على أكثر من حي داخل المدينة وقد صادر الكثير من المنازل لصالح عناصره في الفترة الأخيرة”.

وكانت صفحات النظام تناقلت خبر العثور على جثة عيد مرمية قرب “حاوية للنفايات” في الحي الأول بحي الحمدانية الحلبي، ويظهر عيد في صور نشرتها صفحات النظام على مواقع التواصل الإجتماعي وهو يرتدي زي ميليشيا “حزب الله” بالإضافة لصور له بزي ميليشيا “لواء القدس”.

أبو عمارة

وكانت سرية أبو عمارة للمهام الخاصة استهدفت دورية مشتركة من عناصر للأمن العسكري والشبيحة بعبوة ناسفة في منطقة الفرقان بحلب في 24 من حزيران الماضي كما تمكنت من استهداف موكب للشبيحة في حي صلاح الدين في 20 نيسان الماضي بعبوة ناسفة بمحيط جامع “الزبير” في حي صلاح الدين، أثناء تشييع عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني / الشبيحة” لعنصر كان لقي مصرعه خلال تصدي الثوار لمحاولة اقتحام مناطق في غربي حلب.

ميليشيا “لواء القدس”

ويتبع “لواء القدس” إلى ما يسمى “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، وهي ميليشيا تقاتل تحت راية نظام الأسد بقيادة المهندس الفلسطيني محمد سعيد الذي كان يترأس مجموعات الشبيحة المساندة للنظام أيام المظاهرات السلمية، ومعظم عناصر تلك الميليشيا من الشباب الفلسطيني المقيم في مخيمي “النيرب وحندرات”، حيث يبلغ تعداد عناصر اللواء قرابة الـ 3500 عنصر، منتشرين على جبهات (مطار النيرب العسكري، مطار حلب الدولي،عزيزة، الشيخ لطفي، حيلان، مخيم حندرات، جمعية الزهراء، والراشدين).

وتأسست ميليشيا “لواء القدس” منتصف عام 2013 من النازحين “الفلسطينيين” في مخيمي “النيرب” و”حندرات” ومؤلف من عدة كتائب أبرزها “الشبح الأسود” و”القمصان السود” ، قائده فلسطيني من مواليد مخيم النيرب، الذي ذاع صيته السيء في مدينة حلب بعد انطلاق الثورة عبر ترأسه لمجموعات الشبيحة وملاحقة المظاهرات السلمية لقمعها لا سيما مظاهرات “جامعة حلب” وذلك بالتنسيق والتعاون مباشرة مع رئيس فرع المخابرات الجوية.

وعرف عن ميليشيا “لواء القدس” بأن عناصرها غير منضبطة ولها انتهاكات كثيرة بحق المدنيين ومن بينها اختطاف الشباب وطلب فدية مادية كبيرة من ذويهم مقابل إطلاق سراحهم، وسرقة أثاث منازل المدنيين في الأحياء الحلبية غير المحررة التي هجرها سكانها بعدما تحولت إلى خط جبهة مثل حيي “جمعية الزهراء” و “الراشدين الشمالي”.

وتحمل الميليشيا شعارات “تحرير الأقصى” و”الموت لإسرائيل” و”فدائية الجيش العربي السوري”، ويلقب مقاتلوه بالفدائيين، وتكبدت خسائر بشرية كبيرة مؤخراً خلال المعارك المتواصلة على جبهات ريف حلب الشمالي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.