جمبلاط: اللاجئون السوريون يضيفون إلى الاقتصاد اللبناني أكثر من مليار دولار سنويا

0

أخبار السوريين: دعا الزعيم الدرزي اللبناني وليد جمبلاط ، يوم أمس الثلاثاء، إلى وضع حد للتصرفات التي تنم عن حقد وعنصرية تجاه اللاجئين السوريين الذين يعيشون في الأراضي اللبنانية، مشيراً إلى الفوائد التي أدخلوها على الاقتصاد اللبناني.

وقال جمبلاط، في تغريدة له على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “يجب الحد من عاصفة الحقد والعنصرية تجاه اللاجئ السوري الذي يضيف على الاقتصاد المحلي حوالي مليار دولار ونيف”.

وتأتي تصريحات جمبلاط في وقت يتزايد فيه التضييق على اللاجئين السوريين البالغ عددهم مليون ونصف شخص في لبنان، ويعيش قسم منهم في مخيمات تعيسة، تعرضت مراراً لاقتحامات من قبل الجيش اللبناني، وميليشيا “حزب الله”.

ولا تزال التحقيقات جارية في وفاة 7 من اللاجئين السوريين تحت التعذيب عقب اعتقالهم من الجيش اللبناني، الذي اقتحم مخيماتهم في مدينة عرسال اللبنانية يوم 7 يوليو/ تموز الجاري.

وفيما يشتكي مسؤولون لبنانيون من ضغط اللاجئين السوريين، يتغاضون في ذات الوقت عن الآثار الإيجابية لوجودهم في لبنان، حيث يساهم اللاجئون بدعم الاقتصاد اللبناني بمعدل 1.4 مليون دولار أمريكي يومياً، وفقاً لما ذكره ناصر ياسين، مدير الأبحاث في معهد “عصام فارس” التابع للجامعة الأمريكية في مايو/ أيار الفائت.

وأشار ياسين إلى أن مجمل ما يدفعه السوريون خلال عام كامل هو 378 مليون دولار على السكن، ناهيك عن الأموال التي يدفعونها مقابل الحصول على الطعام والمواصلات والرعاية الطبية، فضلاً عن أن بعضهم افتتح مشاريع تجارية ووفر فرص عمل لشبان لبنانيين.

وأشار أيضاً إلى أن اللاجئين السوريين ساهموا في توفير ما يزيد عن 12 ألف وظيفة بين اللبنانيين عام 2016، لافتاً أن هذه الوظائف التي يشغلها لبنانيون تتركز في الدوام المسائي لمدارس خصصتها الأمم المتحدة لأبناء اللاجئين السوريين.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.