تنظيم الدولة يشن هجوما بالمفخخات على الوحدات الكردية ويقتل 21 عنصرا في الرقة

0

أخبار السوريين: شن تنظيم الدولة سلسلة هجمات انتحارية استهدفت مواقع قوات سوريا الديمقراطية التي تتزعمها الوحدات الكردية في مدينة الرقة.

وأفادت وكالة “أعماق” الناطقة باسم تنظيم الدولة، بمقتل 21 عنصراً من “قوات سوريا الديموقراطية”، بعمليات انتحارية استهدفت تجمعات عسكرية في حي نزلة شحادة جنوب الرقة، وقرب مفرق الجزرة غرب المدينة.

هذا وشن تنظيم الدولة، منذ مطلع الأسبوع الحالي عدة هجمات متتالية وكبيرة على مناطق استولت عليها مؤخراً الوحدات الكردية، في إطار حملتها العسكرية المستمرة للسيطرة على مدينة الرقة، معقل التنظيم في الشمال السوري.

وكانت غرفة عمليات غضب الفرات التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” قد أكدت بالأمس أن التنظيم شن “هجوماً عكسياً واسعاً على نقاط تمركز مقاتلي قسد داخل المدينة ومن 3 محاور”، لافتة إلى أن الهدف من الهجوم “شغل قواتنا عن المضي في السيطرة على مزيد من الأحياء، حيث استخدم التنظيم في هذا الهجوم الواسع مجموعة من الانتحاريين بالأحزمة الناسفة، بالإضافة إلى سيارات مفخخة تستخدم للهجوم المباشر بإسناد من مجموعات قتالية للسيطرة على النقاط التي سيستهدفها الانتحاريون”.

وفي شأن متصل، نعت الوحدات الكردية، 8 من عناصرها، لقوا مصرعهم في الرقة، ضمن إطار حملة “غضب الفرات” الرامية إلى طرد التنظيم من المدينة.

وأشار بيان وحدات الحماية الكردية، إلى أن من بين قتلاها عنصرا يحمل الجنسية الأمريكية، وينحدر من ولاية فلوريدا، ويدعى “داوود تايلور”، اسمه الحركي: “زافر قره جوخ”.

وفي وقت سابق من يوم أمس قضى 20 مدنياً في مدينة الرقة اليوم، جراء القصف الجوي والمدفعي والصاروخي الذي تتعرض له أحياء المدينة من قبل التحالف الدولي والوحدات الكردية.

وكانت “جيهان شيخ أحمد” الناطقة الرسمية باسم ما يعرف قيادة أركان عملية ” غضب الفرات” قد قالت الثلاثاء إن “قوات سوريا الديمقراطية” اخترقت خط الدفاع الثاني لمسلحي تنظيم الدولة، وباتت تسيطر حالياً على 45% من مدينة الرقة.

وأوضحت “شيخ أحمد” أنه تم خلال 47 يوما منذ بدء عملية “غضب الفرات” الاستيلاء على 8 أحياء سكنية في المدينة، في حين تتواصل المعارك والقتال في 6 أحياء أخرى.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.