إعادة ترتيب الصفوف.. أحرار الشام تجري مشاورات لاختيار قيادة جديدة خلال أيام

0

أخبار السوريين: تتجه حركة أحرار الشام الإسلامية، لإعادة ترتيب صفوفها من جديد بعد ما ألم بها من انهيار مفاجئ أمام تحرير الشام في الاقتتال الأخير بين الطرفين في ريف إدلب، والذي انتهى باتفاق بين الطرفين أفضى لانسحاب غالبية كتائب وألوية الحركة إلى منطقة سهل الغاب وجبل شحشبوا.

وأفادت مصادر خاصة، أن اجتماعات مكثفة لمجلس شورى الحركة انعقدت خلال الأيام الماضية، تهدف لإعادة إحياء الحركة وتضميد جراحها كما أسماه المصدر، والعمل على إعادة الحركة لما كانت عليه سابقاً من خلال تغيرات جذرية في قيادتها ومكاتبها المختلفة بحسب شبكة شام الإخبارية.

ولم يوضح المصدر الأسماء التي يتم تدارسها والتشاور فيها لاستلام زمام الأمور في الحركة كقيادة عامة وعسكرية وسياسية ومدنية، إلا أن الأب الروحي للحركة “حسن صوفان” هو الاسم المرجح لاستلام قيادة الحركة خلفاً لـ “أبو عمار العمر”، فيما يتم الحديث عن إمكانية عودة القائد العسكري البارز أبو صالح طحان مع عدد من الكتائب لقيادة الحركة عسكرياً والذي لم يؤكده المصدر.

وكانت العديد من الكتائب والألوية التابعة لحركة أحرار الشام جددت بيعتها للحركة وأكدت على المضي ضمن صفوفها منها ” قطاع الجنوب درعا والقنيطرة، قطاع جنوب العاصمة، قوات المغاوير الجناح العسكري، كتائب الشهيد أحمد عساف بنش، كتيبة أسود الحق، قطاع حماة المدينة – جيش الإيمان، ضباط حركة أحرار الشام الإسلامية، أحرار شحشبوا، قيادة القطاع الشمالي، كتيبة عمر الفاروق، لواء العباس ريف حلب، لواء عمر الفاروق وفوج أحرار إدلب”.

يضاف لذلك العديد من الكتائب والألوية والأفراد التي أجبرت على تقديم البيعة لتحرير الشام لتجنب الاصطدام معها، وأفراد كثر ممن رفضوا بيعة قادتهم للهيئة، مع ألوية صقور الشام التي حافظت على قوتها وتواجدها في القسم الشرقي من جبل الزاوية، وقطاع الساحل وريف حلب الغربي وريف معرة النعمان الشرقي وسهل الغاب.

وكانت واجهت حركة أحرار الشام الإسلامية العديد من الانتكاسات منذ انطلاق مسيرتها لم يكن آخرها ما دار بينها وبين تحرير الشام والذي كان مدبراً ومخططاً لإنهاء الحركة وتجريدها من مصادر القوة التي تتمتع بها في المناطق الحدودية ومعبر باب الهوى الحدودي ومدينة إدلب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.