فيديو: الميليشيات الشيعية من الحدود السورية.. الزحف مستمر حتى الرياض وجدة

0

أخبار السوريين: بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، شريط فيديو يظهر المدعو “أبو مهدي المهندس” القيادي في مليشيات “الحشد” الشيعية، يعلن من خلاله تواجده على الحدود العراقية السورية ومتوعداً بالوصول إلى العاصمة السعودية الرياض.

وذكر “المهندس” وفق التسجيل أن العمليات العسكرية التي تقوم بها مليشيات الحشد في المناطق الواقعة غرب نينوى هدفها السيطرة على الحدود العراقية مع سوريا، مضيفاً أن “الحشد سيتابع أي وجود للتنظيم خارج العراق يهدد الأمن العراقي”.

ورأى القيادي في ميليشيات “الحشد” التابعة لإيران أن الزحف مستمر حتى الرياض وجدة، موجهاً التحية إلى ميليشيا “الحوثيين” اليمنية.

تصريحات “المهندس” جاءت بعد إعلان ميليشيات “الحشد” أنه طرد مقاتلي تنظيم الدولة من عدة بلدات شمال منطقة بعاج على الحدود مع سوريا، وإن هدفه طرد هؤلاء المقاتلين لبسط السيطرة على الحدود.

واحتلّت مليشيات “الحشد”  الشيعية العراقية، الأربعاء، قريتي “قصيبة والبواردي” جنوب شرقي مدينة الحسكة، على الحدود العراقية- السورية، وذلك بعد انسحاب مقاتلي تنظيم “داعش” منهما.

هذا وتحاول إيران، من خلال ميليشيات عراقية وأفغانية موالية لها، إنشاء ممرّ برّي من طهران إلى لبنان، مرورا بالعراق وسوريا، لتسهيل تنقلاتها، حيث مركز “حزب الله” اللبناني في ضاحية بيروت الجنوبية.

وكان “قيس الخزعلي” زعيم مليشيا “عصائب أهل الحق” المنضوية في صفوف “الحشد” الشيعية العراقية، قد شدد مؤخراً على أن ميليشيته ماضية في مشروع إقامة “البدر الشيعي” في المنطقة، وليس “الهلال الشيعي”.

و”الهلال الشيعي” مصطلح سياسي استخدمه الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين في تصريحه لصحيفة “الواشنطن بوست” أثناء زيارته للولايات المتحدة في أوائل شهر كانون الأول عام 2004، عبر فيه عن تخوفه من وصول حكومة عراقية موالية لإيران إلى السلطة في بغداد تتعاون مع طهران ونظام الأسد لإنشاء هلال يكون تحت نفوذ الشيعة يمتد إلى لبنان.

والجدير بالذكر أن منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان، اتهمت مؤخراً ميليشيات “الحشد” الشعبي وقوات حكومة بغداد التابعة لإيران بارتكاب جرائم حرب و”هجمات انتقامية وحشية” بحق السنّة الفارين في الموصل.

ووثقت المنظمة الدولية تنفيذ هجمات انتقامية وتمييز على نطاق واسع يواجههما العرب السنة في الموصل، داعياً “التحالف الدولي” لمحاربة داعش بأن تبيِّن أنها لن تواصل غض الطرف عما يرتكب من انتهاكات”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.