توتر أمريكي – روسي.. وواشنطن تحذر: “لن نتردد بالدفاع عن النفس”

0

أخبار السوريين: في تصعيد روسي أمريكي جديد على خلفية إسقاط التحالف الدولي لمقاتلة تابعة للنظام من طراز “سوخوي-22” بالقرب من مدينة الطبقة بريف الرقة أول أمس الأحد، حذرت واشنطن أنها “ستفعل كل ما بوسعها لحماية مصالحها في سوريا”، وذلك رداً على إعلان موسكو إيقاف العمل بـ”اتفاقية التنسيق في الأجواء السورية” واعتبار كل جسم طائر في مجال تحليق طيرانها “هدفاً مشروعاً”.

لن تترد في الدفاع عن النفس

وأعلن الجيش الأمريكي أنه سيغير مواقع طائراته فوق سوريا لضمان سلامة الطواقم الجوية الأمريكية التي تستهدف تنظيم الدولة بحسب ما أوردت وكالة “رويترز”.

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) “جيف دايفس” قال: “إن قوات التحالف الدولي لا تسعى للتصادم مع أي طرف في سوريا سوى تنظيم الدولة، ولكنها لن تترد في الدفاع عن النفس أو عن الحلفاء في حال تعرضهم للتهديد.

بدوره قال المتحدث باسم البيت الأبيض “شون سبايسر”: “إن تصاعد القتال فيما بين الفصائل الكثيرة التي تنشط في هذه المنطقة لا يفيد أحداً، وينبغي للنظام وللآخرين في النظام أن يدركوا أننا سنحتفظ بحق الدفاع عن النفس لقوات التحالف المناهض لتنظيم الدولة”.

استعادة خط اتصال مع روسيا

وأضاف البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستعمل لإبقاء خطوط الاتصالات مفتوحة مع روسيا في ظل التوترات الجديدة، في حين أكد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال “جوزيف دانفورد” أن الولايات المتحدة تعمل على استعادة خط اتصال مع روسيا بشأن مناطق “عدم الاشتباك” في سوريا والذي يستهدف تفادي وقوع حوادث عرضية فوق سوريا”.

وذكر دانفورد أنه لا تزال هناك اتصالات بين مركز للعمليات الجوية الأمريكية في قطر والقوات الروسية على الأرض في سوريا وأضاف “سنعمل على الصعيدين الدبلوماسي والعسكري في الساعات المقبلة لإعادة العمل بمناطق عدم الاشتباك”

دفاعا جماعياً

إلى ذلك أصدرت القيادة المركزية الأمريكية بياناً قالت فيه إن طائرة النظام المقاتلة كانت تسقط قنابل قرب قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة في مسعاها لطرد تنظيم الدولة من الرقة، وأضافت أن إسقاط الطائرة كان “دفاعا جماعياً عن النفس” وأن التحالف تواصل مع السلطات الروسية عبر الهاتف من خلال خط “عدم الاشتباك من أجل تهدئة الوضع ووقف إطلاق النار.

أي جسم طائر هدف

التصريحات الأمريكية تأتي عقب بيان وزارة الدفاع الروسية قولها، إنها “ستعتبر أي أجسام طائرة في مناطق عمل قواتها الجوية في سوريا أهدافاً، حيث جاء في البيان، “في المناطق بسماء سوريا، حيث ينفذ الطيران الحربي الروسي مهماته القتالية، ستواكب وسائل الدفاع الجوي الروسية الأرضية والجوية، أي أجسام طائرة، بما فيها المقاتلات و والطائرات المسيّرة التابعة للتحالف الدولي وسيتم رصدها غربي نهر الفرات، باعتبارها أهدافا جوية”.

وأضافت وزارة الدفاع “علاوة على ذلك، كانت طائرات تابعة للقوات الجوية الفضائية الروسية تنفذ مهاما قتالية في المجال الجوي السوري في الفترة المذكورة، لكن قيادة قوات التحالف الدولي لم تستخدم قناة الاتصال الموجودة بين قيادتي القوات الجوية في قاعدتي العديد (قطر) وحميميم والمخصصة للحيلولة دون وقوع حوادث غير مرغوب فيها بالأجواء السورية”.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أعلنت أن التحالف الدولي أسقط مقاتلة تابعة للنظام من طراز “سوخوي-22” بالقرب من مدينة الطبقة بريف الرقة أول أمس الأحد.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان لها، إن مقاتلات من طراز “إف أيه 18 سوبر هورنت” تابعة للتحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، أسقطت المقاتلة “سوخوي-22” في أجواء محافظة الرقة السورية، مشيراً إلى أن إسقاط المقاتلة جاء بسبب قصفها مسلحي “قوات سوريا الديمقراطية” جنوبي مدينة الطبقة، التابعة لمحافظة الرقة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.