ما السبب؟..الجيش اللبناني يضيق الخناق على آلاف السوريين لليوم الخامس على التوالي

0

أخبار السوريين: تواصل قوات الجيش اللبناني بإغلاق كامل الحدود مع جرود القلمون الغربي ومنع وصول أي مواد غذائية لليوم الخامس على التوالي إلى منطقة وادي حميد في جرود بلدة عرسال اللبنانية وجرود القلمون الغربي .

ويتزامن ذلك مع تحليق لطيران الاستطلاع اللبناني منذ يومين فوق جرود عرسال وجرود القلمون الغربي بشكل دوري.

أبو الجود القلموني يقول : ” منذ أسبوع يمنع للأهالي المقيمين في وادي حميد بالدخول إلى بلدة عرسال حتى وإن كانت حالة مرضية أو غيرها ، حيث يقيم في وادي حميد حوالي 10 ألف لاجئ بين طفل وامرأة ورجل ويمنع عليهم الدخول إلى لبنان ويقيمون ضمن ظروف إنسانية صعبة ”

يتابع أبو الجود القلموني : ” أن إغلاق الحدود للضغط على اللاجئين بالقبول بالتسوية والمصالحة التي عرضها حزب الله منذ شهرين تقريبا ، وكما اتبعت أساليب ضغط اخرى بعدم شفط جور الصرف الصحي في المخيمات وانقطاع الدعم بشكل كامل عن المخيمات كاسلوب من اساليب الضغط على اللاجئين ” .

ويتوزع في بلدة عرسال اللبنانية أكثر من 100 ألف لاجئ سوري يتوزعون في 64 مخيم أغلبهن من مناطق القلمون المحتل من حزب الله ومن ريف حمص .

ووجه عدد من الناشطين والأهالي نداء استغاثة للحكومة اللبنانية والأمم المتحدة بإدخال المساعدات بشكل مباشر حيث بدأت كافة المواد بالنفاذ من وادي حميد مما ينذر بكارثة إنسانية قريبة إذا استمر الحصار المطبق .

يذكر أن الاتفاق بين الدولة اللبنانية وجبهة النصرة الذي أفضى لإطلاق سراح الجنود اللبنانيين الذين كانوا مختطفين لدى “النصرة” منذ آب 2014 في محيط بلدة عرسال، يتضمن فتح ممر إنساني آمن ودائم لمخيمات النازحين السوريين في عرسال.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.