قوات سوريا الديمقراطية تقتل شاباً تحت التعذيب بأحد سجونها في منبج

0

أخبار السوريين: أفادت مصادر من داخل مدينة منبج شرقي حلب بأن قوات سوريا الديمقراطية، قتلت الشاب “سالم العميري” تحت التعذيب في أحد سجونها، وذلك بعد أن شن مسلحو الـ PYD المدعومة أمريكياً خلال الأيام الماضية حملة اعتقالات في المدينة وطالت عشرات النازحين القادمين من مدينة الرقة والطبقة وريفها.

وبحسب موقع “روج آفا” سلمت ميليشيا PYD، اليوم الاحد، جثة الشاب “سالم العميري” إلى ذويه في منبج، بعد سجنه قرابة 20 يوماً، كما عللت لـ PYD سبب وفاة الشاب بجلطة قلبية أصابته، في حين أكد ناشطون عن بعض المقربين من الشاب المتوفى، أن سبب وفاة سالم  هو صعقة كهربائية، في أحد سجون الإدارة بمنبج أدت إلى وفاته.

بموازاة ذلك ذكر موقع “الرقة بوست” أن ميليشيات صالح مسلم اعتقلت أكثر من 100 شاب في أحياء الرابطة والحزاونة والوادي في مدينة منبج بحجة التحقيق مع النازحين القادمين من الرقة ومنطقة الفرات، في حين قال أحد النازحين من مدينة الرقة إلى منبج والذي تعرض للاعتقال من قبل قوات سوريا الديمقراطية: ” تم اعتقالي من حي الحزوانة ليلاً أنا واخوتي، وتم ضربنا ووضعنا في سيارات فان، وتم اقتيادنا إلى جهة مجهولة وأثناء التحقيق كان يتم توجيه تهم لنا بأننا على علاقات واتصال مع تنظيم الدولة”.

ويعيش سكان المدينة حالة من الخوف اليومي والذعر بسبب هذه الاعتقالات، والغرض منها كما يبدو تهجير وترحيل النازحين إلى المخيمات وإبعاد أي شخص عربي وتحديداً من مدينة الرقة عن أي تواجد لهم داخل مدينة منبج.

الجدير بالذكر أن قوات سوريا الديمقراطية مازالت تحاصر مدينة الطبقة منذ أسابيع، وسط ظروف صعبة يعيشها قرابة 20 ألف مدني محاصرين داخل المدينة، ونزحت خلال الأيام الماضية عشرات العائلات من المدينة باتجاه مناطق ميليشيات صالح مسلم والتي اشترطت على النازحين وجود كفيل للسماح لهم بالدخول للمناطق التي تسيطر عليها، حيث تفترش الكثير من العائلات الأراضي في ظل ظروف إنسانية صعبة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.