قائد أحرار الشام الإسلامية: تدخل روسيا وإيران عقد المشهد السوري

0

أخبار السوريين: أكد القائد العام لحركة “أحرار الشام الإسلامية” أبو عمار أن التغاضي الأممي عن الدور الروسي – الإيراني في سوريا سيوسع دائرة الصدام خارج الحدود السورية نتيجة للأطماع التوسعية التي يسعى لها هذا الثنائي.

وأشار إلى أن مجزرة خان شيخون الأخيرة، والتي استخدم فيها النظام غاز السارين المحرم دوليا، أكبر مثال على اعتماد النظام على دعم روسيا له لدرجة استهتاره بالقوانين الدولية، وعدم اكتراثه بالمجتمع الدولي بسبب ضمانه استخدام روسيا لـ”الفيتو” لصالحه.

وفيما يتعلق بهجوم محتمل على محافظة إدلب شمال غربي سوريا، اعتبر قائد أحرار الشام أنه ليست المرة الأولى التي تطلق فيها قوات الأسد هكذا حملات، حيث قامت مطلع الصيف المنصرم بحملة عسكرية وضع فيها النظام والميليشيات الموالية له ثقلهم الأكبر، وقاموا بالتقدم عبر الريف الجنوبي لحلب في محاولة منهم للوصول إلى إدلب إلا أن محاولتهم تلك باءت بالفشل الذريع وتكبدوا فيها خسائر كبيرة، بحسب الأناضول.

واستطرد من المتوقع أن يقدم الروس على الأمر نفسه، لكن الجديد هذه المرة أن النظام والروس يلوّحون باستخدام ميليشيات “قسد” بالإضافة الى الميليشيات الطائفية العراقية والإيرانية.

وشدد أنه ومنذ ثلاثة أعوام لم يعد هناك جيش سوري تابع للنظام بمعناه العسكري، بفضل العمليات العسكرية التي قامت بها فصائل المعارضة ضد وحداته.

واعتبر أن اعتماد النظام على إيران وروسيا حولت الثورة من ثورة شعبية ضد نظام مستبد ظالم، إلى مشهد دولي معقد، كما ساهم في إطالة أمد الحرب وزيادة معاناة الشعب السوري.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.