بالفيديو: شاهد الرائد ياسر عبد الرحيم يشتم وفد إيران أمام وفود العالم بمؤتمر ⁧‫أستانا

0

أخبار السوريين: قام الرائد “ياسر عبد الرحيم” قائد غرفة عمليات حلب التابعة للجيش السوري الحر، بشتم الوفد الإيراني وتوجيه الأتهامات لهم بالاجرام بحق الشعب السوري. ووقف عبد الرحيم داخل القاعة التي كانت تشهد الجلسة الختامية لمحادثات “أستانا 4″، وقال: “إيران مجرمة لا توقع على الاتفاق، ولا نقبل بضماناتهم”، ووجه كلامه للوفد الإيراني قائلاً: “نراكم في الميدان، لن نستسلم”، قبل أن ينسحب من قاعة المؤتمرات مع عدد من أعضاء وفد المعارضة.

وجاء رد فعل الرائد ياسر بعد الطلب من إيران بالتوقيع على وثيقة تفاهم حول الملف السوري باعتبارها ضامن لمذكرة تفاهم تقضي بإقامة “مناطق آمنة” في سوريا، وذلك تنفيذاً للمقترح الروسي. وقد وقعت كل من روسيا وتركيا وإيران على هذه الوثيقة، اليوم الخميس 4 مايو.

وجاء ذلك في اختتام مباحثات “أستانا 4″، وينص المقترح الروسي الذي تمت الموافقة عليه على إقامة 4 مناطق في أرياف إدلب، وحمص الشمالي، والغوطة الشرقية، وجنوب سوريا. وجاء في المسودة النهائية لمذكرة أستانا، بحسب وكالة نوفوستي الروسية – أن “الدول الراعية لاتفاق الهدنة في سوريا (روسيا وتركيا وإيران) ستشكل فريق عمل على مستوى المفوضين لتنفيذ بنود المذكرة في غضون 5 أيام بعد التوقيع عليها”.

وسيتولى هذا الفريق ترسيم حدود قطاعات نزع السلاح وقطاعات التوتر وقطاعات الأمن، وتسوية المسائل التقنية المتعلقة بتنفيذ المذكرة”. وتنص مذكرة أستانا، أيضاً على ضرورة الانتهاء من وضع الخرائط لتلك المناطق بحلول 22 مايو الجاري، وهو ما تخشى المعارضة من أن يؤدي للتقسيم.

يذكر بأن إيران تلعب دور رئيسي بدعم قوات بشار الأسد ضد الشعب السوري، كما أن الحكومة الإيرانية تدعم ميليشيات من إيران وافغانستان بالإضافة لميليشيا حزب الله اللبناني والتي تتواجد على الأراضي السورية للقتال لجانب قوات نظام الأسد ضد الشعب السوري المطالب بحريته، وتتواجد هذه الميليشيات بكثرة بسوريا وباسماء مختلفة ويجمعها الرابط العقائدي الديني وتحركها النزعة الطائفية التي تخدم مصالح نظام الأسد وبالتالي تخدم الحكومة الإيرانية بتنفيذ مصالحها في سوريا. ‏

وبدوره رفض وفد المعارضة العسكري في ⁧‫أستانا،‬⁩ أي اتفاق يتضمن أي دور ل ⁧‫إيران‬⁩ والميليشيات التابعة لها كونها عدو للشعب السوري.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.