استمرار المعارك العنيفة في الطبقة و218 شهيداً خلال شهر في الرقة

0

أخبار السوريين: تستمر المعارك بين تنظيم الدولة من جهة و “قوات سوريا الديمقراطية” ما تعرف بميليشيات “قسد” على أكثر من محور في الطبقة غرب الرقة شمال شرق سوريا، حيث اقتحمت الأخيرة 3 أحياء بريف الرقة الغربي وسط حركة نزوح كبيرة لآلاف المدنيين، الفارين من الاشتباكات والقصف الجوي والمدفعي، على مدينتي الطبقة والرقة.

وتتركز المعارك في الأحياء الشمالية القريبة من سد الفرات في الطبقة غرب الرقة شمال شرق سوريا، فيما أعلنت ميليشيا قسد استيلاءها على ثلاثة أحياء جديدة في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، حيث واقتحمت الحي الأول والثاني والثالث في المدينة، عقب اشتباكات عنيفة بينه قواتها وتنظيم الدولة، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الطرفين.

في غضون ذلك ذكرت شبكة “بلدي نيوز” عن مصادر إعلامية محلية، بأن مفاوضات تجري بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيم “الدولة” لوقف القتال والسماح لعناصر التنظيم بالخروج، من منطقة الأحياء في مدينة الطبقة بريف الرقة.

من جهة أخرى اعتقل تنظيم الدولة عدة أشخاص قرب بلدة حمرة بلاسم في الريف الشرقي للرقة أثناء محاولتهم العبور إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، كما استهدف تنظيم الدولة، مجموعة من المدنيين أثناء محاولتهم الخروج من الحي الثاني بمدينة الطبقة في حين يستمر القصف المدفعي والجوي من التحالف الدولي على الحي الأول والثاني في مدينة الطبقة.

218 شهيداً

وعلى صعيد متصل سجل فريق “الرقة تذبح بصمت”، إحصائية للقصف والشهداء في الرقة الذين بلغ عددهم 218 شهيداً، حيث وثقت الإحصائية استهداف طيران التحالف الدولي مختلف أنحاء الرقة بـ156 غارة، من بينها 4 غارات نفذتها طائرة بدون طيار، خلفت 87 شهيداً والعشرات من الجرحى من المدنيين، الذين تعرضوا للقصف في مناطق إقامتهم أو نزوحهم.

ووثقت أيضاً وقوع 40 مدنياً ضحية إثر انفجار ألغام زرعها تنظيم الدولة، إلى جانب 20 مدنياً جراء انفجار سيارات مفخخة غالبيتها بفعل تنظيم الدولة، وقوات سوريا الديمقراطية، و21 مدنياً قضوا على يد قوى أخرى، ومدني على يد قوات الأسد.

إلى ذلك نفذ تنظيم الدولة إعدامات ميدانية بحق 8 مدنيين من أهالي المحافظة، فيما قضى 5 معتقلين في سجون قوات سوريا الديمقراطية، و40 مدنياً بغرق لقارب يقلهم على نهر الفرات أثناء محاولتهم الهرب من القصف

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية معاركها ضد تنظيم الدولة، ضمن غرفة عمليات غضب الفرات، في مدينة الطبقة وسد الفرات منذ21 من شهر آذار المنصرم بإنزال بري لقوات أميركية، بمرافقة عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، جنوب نهر الفرات.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.