حواجز نظام الأسد تعتدي بالضرب على مراسل قناة “سما” الموالية وتكسر هويته

1

أخبار السوريين: قام عناصر الميلشيات الشيعية المساندة للنظام على أحد الحواجز العسكرية اليوم الأربعاء بالاعتداء على مراسل قناة “سما” الموالية للنظام “هيثم كزو” وقاموا بإهانته وكسر هويته، في ريف حلب.

ونشر “كزو” على صفحته على “فيس بوك” تفاصيل الاعتداء عليه، مشيراً إلى أن عناصر حاجز “باشكوي – دوير الزيتون” قاموا بضربه وكسر هويته، وإهانته بالشتائم، رغم أنه قال لهم بأنه مراسل لقناة “سما”.

وجاء في منشور “كزو” أنه كان متوجهاً إلى حلب، توقف على حاجز “دوير الزيتون” في طابور سيارات طويل، قبل أن يقوم بتجاوزه والوصول إلى الحاجز، فقام بالتعريف عن نفسه لعل العناصر يسمحوا له بالمرور قبل الآخرين، لكن العناصر لم يكترثوا له، وقاموا بشتمه بأمه، فرد كزو الشتيمة، فهرع العناصر جميعهم بضربه، وكسر هويته كعقوبة له.

وأضاف كزو في منشوره، أن العناصر أيضاً قاموا بسرقة هاتفه النقال عندما شرع بإجراء مكالمة هاتفية، قبل أن يعيدوه إليه “لكنهم عفّشوا البطارية”.

وأكد كزو في منشوره أن عناصر الجيش عامة يسمحون للسيارات بالمرور بدون تفتيش بـ “باكيت دخان” فقط.

وتسود حالة من الاضطراب بين ميلشيات حزب الله والميلشيات الشيعية عموماً، وباقي عناصر قوات النظام، حيث تعتبر الأولى نفسها أن له الحق في كل شيء، كما تعتبر الفئة الثانية عبارة عن “حرامية ومعفشين”.

وسبق لسلطات النظام أن عاقبت مراسل قناة الميادين المؤيدة للأسد “رضا الباشا” على خلفية فضحه أسماء قادة الميلشيات الذين يقومون بالسرقات (التعفيش) في مدينة حلب عقب سيطرة النظام عليها.

يشار إلى أن قناة “سما” الفضائية هي من أشد المحطات تأييداً لنظام الأسد، وتعتبر التجلي الثاني لقناة “الدنيا” لصاحبهما “محمد حمشو” أحد شركاء رامي مخلوف ابن خال الأسد، وكانت افتتحت في العام 2012، بعد العقوبات التي طالت قناة الدنيا، لتكون بديلاً لها، كما يملك حمشو شركة الإنتاج الدرامي الأكبر في سوريا، والتي تحمل نفس العنوان “سما الفن”.

مشاركة المقال !

تعليق واحد

  1. Pingback: حواجز نظام الأسد تعتدي بالضرب على مراسل قناة سما الموالية وتكسر هويته

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.