منظمة العفو الدولية تفضح: كيف خدعت حكومة بغداد سكان الموصل ؟

0

أخبار السوريين: كشفت منظمة العفو الدولية تفاصيل جديدة عن مجزرة الموصل التي ارتكبها التحالف الدولي مؤخراً بحق أهالي المدينة وراح ضحيتها أكثر من 250 مدنياً جلهم من الأطفال والنساء، مؤكدةً بأن “السلطات العراقية” أبلغت الأهالي للبقاء في منازلهم.

شهادات حية

واستند تقرير المنظمة الذي نشرته  صحيفة “الغارديان” وترجمته “هافينتغون بوست” على شهادات حية وموثقة من سكان شرق الموصل الذين اتبعوا نصيحة حكومة بغداد بالبقاء في منازلهم، حيث أجرت مقابلة مع “وعد أحمد”، وهو أحد سكان حي الزهراء شرق الموصل، وواحداً من مدنيين كثر اتبعوا نصيحة الحكومة بالبقاء في منزله، بحسب المنظمة.

ونقلت المنظمة عن “وعد” قوله: “اتبعنا توجيهات الحكومة التي أبلغتنا البقاء في منازلنا وعدم النزوح”، وأضاف “سمعنا في الإذاعة التوجيه التالي (على السكان الذين ليس بوسعهم فعل شيء مع داعش البقاء في منازلهم)، وكذلك تم إلقاء منشورات عبر الطائرات، وكان ذلك هو سبب بقائنا في منازلنا”.

ومع اشتداد حدة القتال، لجأ وعد أحمد وأسرته إلى الاحتماء بمنزل من طابقين لأحد الأقارب، وأضاف: “تجمّعنا كلنا بغرفة واحدة  خلف المنزل، وكنا 18 فرداً من 3 أسر، لكن عندما تعرض المنزل المجاور لنا للقصف انهار علينا” مؤكداً بأن 6 من أقاربه قُتلوا، بينهم ابنه وزوجته.

أدلة واضحة 

وعليه أكدت منظمة العفو الدولية، في تقريرها  بأن “المئات من المدنيين العراقيين، قُتلوا في الموصل، بعد أن أبلغتهم السلطات العراقية البقاء في منازلهم، رغم الغارات الجوية التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع تنظيم داعش بالمدينة”.

من جهتها أوضحت كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية، “دوناتيلا روفيرا”، أن “تلك التعليمات الصادرة عن السلطات العراقية تعني، أنه كان ينبغي لقوات التحالف أن تعلم أن عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين قد يسقط جراء أي ضربات جوية”.

وأضافت: “تشير الأدلة التي تم جمعها على الأرض في شرق الموصل إلى نمط مثير للانزعاج من الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والتي دمرت منازل كاملة وبداخلها عائلات بأكملها”.

وتابعت أن “عدد القتلى المدنيين الكبير يشير إلى أن قوات التحالف التي تقود الهجوم في الموصل فشلت في اتخاذ الاحتياطات الكافية لمنع وفيات المدنيين، في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي”.

 511 ضحية 

وارتفعت حصيلة ضحايا مجزرة الغارة الأمريكية التي استهدفت حي الموصل الجديدة وسط الساحل الغربي للمدينة إلى 511 شخصاً بينهم 187 طفلاً، كما كشفت مصادر عسكرية عن استخدام القوات الأمريكية قنابل محرمة دولياً في قصف مناطق المدنيين.

وقال النقيب ليث ستار، من فريق الدفاع المدني الأول، إن “عدد الضحايا بلغ 511 حتى الآن، ولا نعلم أين سنجد ضحايا آخرين، فبعضهم ألقاه عصف القصف على بعد مئات الأمتار، وبعضهم تناثر إلى أشلاء”، مضيفاً أن “هناك ما لا يقل عن 200 ضحية معالمهم غير واضحة، بسبب انصهار بعضها نتيجة الحرق والعصف، أو تهشمها تحت الحجارة والأنقاض، وغالبيتهم نساء وأطفال لم يتم التعرف على هوياتهم”.

الجدير بالذكر أن المرصد العراقي لحقوق الإنسان قال إن عدد القتلى في الجانب الغربي من الموصل منذ بدء المعركة في هذا الجانب بلغ 3864 شخصا، وإنه تم تدمير أكثر من عشرة آلاف وحدة سكنية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.