بالفيديو: قبل ارتكابه المجزرة قالها الطيار: “علي أحرق كفرنبل حرق يا خال”!!

0

أخبار السوريين: على خلفية سقوط الطائرة توعد أحد الطيارين التابعين لنظام الأسد بحرق مدينة كفرنبل وفق مقطع صوتي بث على مواقع التواصل الاجتماعي وبالفعل نفذت طائرات حربية سلسلة غارات جوية ليلية أوقعت عدداً من الشهداء والجرحى.

23 مدنياً بين شهيد وجريح

أكد مراسل المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية “كرم الإدلبي” أن الحصيلة النهائية لشهداء مجزرة كفرنبل بلغت 6 شهداء وأكثر من 17 جريحاً نتيجة أعنف هجمة جوية عسكرية ليلية على المدينة، علماً أن الطيران الحربي شن 8 غارات متتالية استمرت حتى الساعة 5 فجراً.

ولدى متابعة مراسلنا أفادنا بأسماء الشهداء وهم: (مروان يحيى البيوش، يمامة أنس البيوش، أحمد اليوسف من بلدة حيش، آمين مصطفى البيوش، عامر البيوش من القنبر، الطفل عدنان نضال البيوش).

بالإضافة لعدد كبير من الجرحى المدنيين عرف منهم:

1- أحمد نزيه البيوش (محرر أخبار في راديو فرش)

2- جميل الحسن (مراسل راديو فرش)

3 – أحمد سلوم الزعتور (عنصر دفاع مدني)

4- زوجة علي عدنان البيوش

5 – علاء السويد (مراسل راديو فرش)

6- أحمد منصور المنصور

7 -معتز نصر المنصور

8- محمد البيوش الملقب بالقنبر

9- نضال البيوش

10-صبيحة السويد

11-الطفلة حلا البيوش

12-ناصر بشار النعسان

13-نديم محمد السلوم إصابة خطيرة

14-حمدو محمد الخطيب

15-نضال عدنان البيوش

16-محمد عدنان البيوش

17- علي عدنان البيوش

ليلة لم يعرف فيها أهلها النوم!

ليلة وصفت بالمأساوية مرت على مدينة كفرنبل مع استمرار القصف بشتى أنواع الصواريخ التي أشعلت الحرائق أيضاً وأدت انتشار عدد كبير من القنابل العنقودية، وتشيع مدينة كفرنبل اليوم عدداً من الشهداء من بينهم الممرض “عامر القنبر” المعروف بأنه قام بعلاج جميع مصابي المدينة ومحيطها منذ بداية الثورة وحتى استشهاده.

الغارات الجوية طالت عدداً من الناشطين الإعلاميين وعناصر من الدفاع المدني وآخرين مسعفين، ويتنافى ذلك مع ما يتناقله نظام الأسد ومراصده أنهم يضربون مواقع أسموها لـ “جبهة العهرة” وفق وصفهم، حسب ما تم تسريبه من مقاطع صوتية للطيار.

الطيار الذي نفذ الغارات توعد بحرق مدينة كفرنبل قائلاً بالحرف وفق مقطع صوتي “الله محيي الخال، الله محيي البطن يلي حملك يا خال، حرق خال حرق حرق حرق حرق حرق حرق حرق، عليي أحرق كفرنبل حرق كلاب ومراصد جبهة العهر، وحيد الحسنى ومحمود الحسنى وابراهيم هنانو” وكرر كلمة حرق أكثر من 10 مرات متتالية!

والجدير بالذكر أن نظام الأسد ضرب المدينة ب 9 غارات جوية بمختلف أنواع القذائف على خلفية سقوط الطائرة الحربية على الحدود السورية التركية، وبرر الطيار غاراته بأن الناس احتفلت بسقوط الطائرة وهذا ما نالوه من تعبيرهم عن الفرح!.

المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.