منظمة العفو الدولية تنظم حملة عالمية لتأمين برنامج سكايب

0

أخبار السوريين: تنظم منظمة العفو الدولية “إمنستي” حملة عالمية تطالب فيها شركة مايكروسوفت بضمان أمان وخصوصية برنامج المحادثة “سكايب” أسوة بغيره من برامج المحادثة الآمنة وذلك لما قد يتسبب فيه التجسس على هذا البرنامج من انتهاك للخصوصية.

وجاء في عريضة الحملة التي تنظمها المنظمة ووقعتها كرستيانا دو ليا من فريق التكنولوجيا وحقوق الإنسان: هل تستخدم سكايب؟. في حال استخدامه، أنت واحد من 300 مليون شخص يستعملون هذا البرنامج شهرياً وبشكل نشط حول العالم. يعتمد الكثير منا عليه من أجل التواصل مع العائلة، ومعرفة أخبار الأصدقاء، أو عقد الاجتماعات على الانترنت..

وأضافت، ولكن هل تعلم أن برنامج سكايب، من البرامج الأقل أمناً عندما يتعلق الأمر بالتجسس الحكومي؟ بعكس التطبيقات المشهورة والمستخدمة للمراسلة النصية، مثل واتساب وفيس تايم، وأن “سكايب” لا يتمتع بخاصية التشفير من طرف إلى طرف.

ونوهت المنظمة بأن هذا يعني أنه لن يتمكن المستخدم لبرنامج “سكايب” من التأكّد أبداً من خصوصية محادثاته حيث إن أي شخص يستطيع التنصت عليه.

ودعت المنظمة أعضاءها، البالغ عددهم سبعة ملايين حول العالم، لمطالبة رئيس شركة مايكروسوفت إضافة خاصية التشفير من طرف الى طرف في خدمات سكايب.

وبيانا لأهمية الحملة قالت المنظمة: يحاجج بعض الأشخاص بأنه إن لم يكن لديك ما تخفيه، فلا داعي للخوف. ولكن لا يعلم معظمهم أنهم بخطر، ويعتقدون أن سكايب برنامج آمن.

يستخدم الصحفيون سكايب للتواصل مع مصادرهم التي يحرصون على سريتها. ويستخدم المدافعون عن حقوق الإنسان سكايب لنشر معلوماتهم عن نشاطات حكوماتهم وقد يعرضون أنفسهم للخطر من دون الالتفات إلى ذلك.

وأشارت المنظمة إلى أن شركة مايكروسوفت كانت قد تحدثت في الماضي علناً عن التشفير والخصوصية، ووقفت إلى جانب شركة “آبل” عند خلافها مع مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي” بشأن التشفير من طرف إلى طرف.

والآن حان الوقت لنقول لهم بأن يتّبعوا مبادئهم. مضيفة أنه “بإمكانك أن تثبت لشركة مايكروسوفت بأنها تضرّ بصورتها ومصداقيتها ومطالبة الشركة أن تضمن سلامة مستخدميها”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.