صحيفة إيزفيستيا الروسية: هكذا أنقذت الوحدات الكردية نظام الأسد بدير الزور

0

أخبار السوريين: روجت وسائل إعلام روسية لعملية عسكرية مشتركة بين قوات الأسد وميليشيا “وحدات الحماية” الكردية YPG في دير الزور، بحجة طرد تنظيم الدولة من المحافظة.

وذكرت صحيفة “إيزفيستيا” الروسية في مقال لها أن قوات الأسد توصلت إلى اتفاق مع ميليشيا “الوحدات” الكردية ينص على القيام بعمليات مشتركة في دير الزور.

وأشارت الصحيفة إلى أن ما تسمى “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “الوحدات” عمودها الفقري، هاجمت مواقع تنظيم الدولة المداخل الشمالية لمدينة دير الزور، حيث أثنت الصحيفة على هذا الاتفاق الذي يؤدي إلى تخفيف الضغط عن قوات الأسد التي تتعرض لسلسلة هجمات من قبل تنظيم الدولة في مناطق سيطرة النظام في دير الزور وتحديداً مطارها العسكري.

وشددت الصحيفة الروسية على أن هذا الاتفاق سيضمن استعادة السيطرة على الممر الرابط بين مطار دير الزور  ومقر اللواء 137، الذي سيطر عليه تنظيم الدولة مؤخراً.

وفي حين أكدت الصحيفة على أن تكثيف التنسيق بين نظام الأسد والميليشيات الكردية سوف يسرع في إلحاق الهزيمة بتنظيم “الدولة”، إلا أنها استدركت بالقول “إنه من السابق لأوانه الحديث عن فك الحصار عن دير الزور، لأن القوة الأساسية لـ “قوات سوريا الديمقراطية” منشغلة بعملية السيطرة على ريف الرقة بدعم من الولايات المتحدة”.

يأتي ذلك، في الوقت الذي كشف فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن بلاده تبذل جهوداً حثيثة لتيسير التفاهم المتبادل بين نظام الأسد والأكراد في سوريا، وذلك بهدف “الحفاظ على البلاد موحدة”، مشيراً في حديث صحفي إلى أن “4جولات من الاتصالات المباشرة وغير المباشرة بين نظام الأسد والأكراد أجريت، بالوساطة الروسية، في فترة ما بين حزيران كانون الأول من العام 2016 “.

وأشار لافروف إلى أن “وفد النظام تباحث خلال هذه اللقاءات مع ممثلين عن القوى السياسية والاجتماعية لأكراد سوريا، من بينهم، قيادات في وحدات حماية الشعب الكردية بسوريا”.

ورأى لافروف أن “القضية الكردية هي الموضوع الرئيسي فيما يتعلق بالحفاظ على مؤسسات الدولة السورية وآفاق تحقيق الاستقرار الشامل في منطقة الشرق الأوسط”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.